Yemen
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

قوات دفاع شبوة تعلن مقتل ‘‘أبوالحسن السليماني’’ في سجونها والقبائل تتداعى

بررت قوات دفاع شبوة، التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي، تصفية مواطن في سجونها، بوصفه بالقيادي الإرهابي، وادعت القبض عليه ضمن عناصر تنظيم القاعدة الذي ينشط في محافظة شبوة (جنوب شرقي اليمن).

وقالت قوات دفاع شبوة في اليمن، في بيان، إنها تمكنت من تنفيذ عملية أمنية نوعية، أسفرت عن القبض على عدد من القيادات التابعة لتنظيم “القاعدة”، الفاعلة في محافظة شبوة "وهما أحمد مبارك الخضر الدياني، وأحمد محسن الجعب باعوضة".

وأضافت القوات التابعة للانتقالي، أن المقبوض عليهم، أقّروا واعترفوا بضلوعهم في ارتكاب العديد من العمليات الإرهابية، التي استهدفت القوات الأمنية والعسكرية في محافظة شبوة، ونجم عنها مقتل العشرات من الجنود وعناصر الأمن.

وأشار البيان إلى أن مجريات التحقيقات كشفت عن عناصر خطيرة تتبع التنظيم، متخفية بين أوساط المجتمع، وكان منهم (صدام حسن مجرب السليماني)، ويكنى بـ(أبي الحسن السليماني)، ووصفته بأنه يُعد من أهم العناصر الإرهابية التي يعتمد عليها التنظيم الإرهابي، لا سيما في عمليات التنقل بأريحية كاملة، والتي سهّلت له عمليات رصد القوات العسكرية والأمنية، بالإضافة إلى مرافقة عناصر التنظيم ونقلهم من مناطق إلى أخرى... واتهمته -أيضًا - بنقل العبوات الناسفة والذخائر التي يقوم بتخزينها في منزله، وإيصالها بعد ذلك إلى عناصر أخرى.

وحول وفاته الغامضة، قالت قوات دفاع شبوة، إن "السليماني" تعرض، الاثنين الماضي، لوعكه صحية وشعر بآلام في “بطنه”، جرى بموجبه نقله إلى مستشفى عتق العام، وبعد أن أجريت له الفحوصات الطبية، اتضح أنه يعاني من أمراض مزمنة، وهي فشل كلوي وضعف في عضلة القلب، الأمر الذي استدعى وجوب بقائه في المشفى، لتتعكر حالته فيما بعد ويفارق الحياة.

وحاولت قوات دفاع شبوة، نفي التهمة عنها في التورط في وفاته بسبب التعذيب.

وكان حلف أبناء وقبائل شبوة برئاسة الشيخ علي بن حسن دوشل، قد دعا قبائل شبوة كافة للتجمع اليوم السبت الساعه الثانية ظهرا في منطقة الكرموم قرى آل سليمان بناء على دعوة من الشيخ أبو بكر بن فريد العولقي وآل سليمان، للوقوف على قضية المغدور به، صدام حسين مجرب السليماني والذي توفى في سجون تابعة للمجلس الانتقالي بشبوة، "بعد اسبوع من اعتقاله دون امتثاله للنيابه أو المحكمة".