Yemen
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

محمد علي الحوثي يعترف بمسؤولية جماعته عن المرتبات ويصدر توجيهًا لرئيس صندق المعلم ونادي المعلمين يرد

اعترف محمد علي الحوثي، عضو ما يسمى بالمجلس السياسي الأعلى للمليشيا الحوثية، بمسؤولية جماعته السلالية عن مرتبات الموظفين في مناطق سيطرتها، وعلى رأسها المعلمين.

وفي إطار المزايدة ومحاولة ادعاء الاستعطاف، وجه الحوثي، رئيس ما يسمى بصندوق دعم المعلم، التابعة لوزارة التربية في حكومة الانقلاب، باعتماد حافز شهري، لأحد المعلمين في مناطق سيطرة الحكومة الشرعية.

جاء ذلك في تعليقه على شخص ظهر في مقطع فيديو، يقول إنه معلم في محافظة جنوبية، يشتكي من تدهور حالته المعيشية، على الرغم من انتظام صرف مرتبات المعلمين في مناطق سيطرة الشرعية المعترف بها دوليًا.

وعلق رئيس نادي المعلمين بصنعاء، الشيخ أبوزيد الكميم على تدوينة محمد علي الحوثي بالقول: "ببركة نادي المعلمين الذي تأسس منذ شهرين تماما تم تسليم حافز شهرين متتابعين بينما صندوق المعلم تأسس في عام 2017 ولم يسلم ريالا منذ ذلك التاريخ حتى تأسس نادي المعلمين مثله مثل نادي القضاة".

وأضاف : "ومع ذلك مطلب التربويين والتربويات الرواتب شهريا وكاملا وبلا اي انقطاع ولا يمكن غير ذلك".

ويدخل المعلمون في مناطق سيطرة الحوثيين، أسبوعهم الثامن في الإضراب عن الدريس، رفضا للتجاهل الحوثي عن صرف رواتب العاملين في قطاع التربية والتعليم، المنقطعة منذ أكثر من سبع سنوات.

وفي بيان له مساء الجمعة، لوح نادي المعلمين بالتصعيد والتظاهر في العاصمة صنعاء، مؤكدًا أن الإضراب والتظاهر حق مشروع لا يجوز مصادرته أو التصدي له بأي حالٍ.

وقال البيان إن "على السلطات في جميع المناطق النظر في معاناة التربويين والتعاطي بمسؤولية وجدية مع مطالبهم المبررة والمشروعة"، مشيدا بالتظاهرات التي شهدتها تعز وعدن للمطالبة برفع المرتبات.

وكانت محافظة تعز شهدت مظاهرة للتربويين للمطالبة بحقوق المعلمين والمعلمات في التسويات والعلاوات والبدلات القانونية، وإعادة النظر في الحد الأدنى للأجور، وإصلاح سلم الأجور والمرتبات.

وفي محافظة مأرب، وجه نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي، اللواء سلطان بن علي العرادة، محافظ محافظة مأرب، باعتماد الحافز الشهري، كزيادة للرواتب الشهرية للمعلمين في المحافظة.

ووجه مكتب التربية والتعليم بمأرب، في وثيقة نشرها على حسابه الرسمي بالفيسبوك واطلع عليها "المشهد اليمني"، مدراء مكاتب التربية بمديريات المحافظة، بسرعة رفع أسماء كافة المعلمين والإدرايين الملتزمين بأداء مهامهم، لاعتماد الحافز الشهري، إلى جانب الراتب، بناء على تويجيهات النائب العرادة، للعام الجديد 2023 - 2024 .

يأتي هذا في وقت يعاني المعلمين في مناطق سيطرة المليشيات الحوثية، من مرتباتهم منذ قرابة ثماني سنوات، وتصف جماعة عبدالملك الحوثي المطالبين بمرتباتهم بالخونة والحمقى والغوغائيين والمرتزقة والطابور الخامس.