Yemen
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

إعلان للأمم المتحدة ضد مليشيا الحوثي في مدينة الحديدة

أصدرت بعثة الأمم المتحدة، لدعم اتفاق الحديدة (أونهما) بيانًا أعربت فيه عن أسفها لاستغلال الاتفاق الموقع في "ستوكهولم" لعسكرة المدينة من قبل مليشيا الحوثي الإرهابية.

ودعت بعثة الأمم المتحدة في بيان لها، جميع أطراف اتفاق ستوكهولم إلى التعاون من أجل تحقيق السلام الدائم في المحافظة لاتخاذها كمثالٍ يحتذى به في كل اليمن.

وقالت البعثة إنها تعرب عن أسفها لاستغلال هذه الفرص في العسكرة وكافة أنواع الأعمال الاستفزازية، في إشارة للخروقات والتصعيد العسكري الذي تشنه الميليشيا الحوثية في الحديدة.

وشددت البعثة الأممية على ضرورة التفكير ملياً في أفضل السبل لتقديم الدعم للشعب اليمني في الحديدة.

وأكدت على أهمية الوصول دون عوائق للمدنيين والسلع والخدمات عبر الخطوط الأمامية في الحديدة، ورأب الفجوة بين اليمنيين الذين يعيشون في المناطق الخاضعة للحكومة أو (المليشيات الحوثية).

وأوضحت أن تمكين هذا الوصول سيكون له دور بالغ الأهمية في تخفيف معاناة الشعب اليمني في الحديدة وتلبية احتياجاتهم الأساسية.

وقالت البعثة إن رئيسها اللواء مايكل بيري، عقد خلال الأيام الماضية سلسلة من الاجتماعات في عدن، مع مسؤولين في الحكومة اليمنية المعترف بها، وعلى رأسهم وزير الخارجية أحمد بن مبارك، ومسؤولو المركز اليمني التنفيذي لمكافحة الألغام، والفريق الحكومي في لجنة تنسيق إعادة الانتشار، ركزت على الحاجة الماسة إلى وقف التصعيد في الأعمال القتالية في الحديدة وتعزيز جهود إحلال السلام فيها.

وجددت البعثة الأممية تأكيد التزامها بتنفيذ مهامها بموجب ولايتها، والمتمثلة في تسهيل تنفيذ اتفاق الحديدة وتعزيز السلام والاستقرار والازدهار في البلاد، "فمن خلال التعاون الحقيقي والتركيز على رفاهية الشعب اليمني، يمكن إحراز تقدم نحو مستقبل سلمي ومزدهر للجميع"، وفق "العربية.نت".

يأتي ذلك في الوقت الذي تواجه البعثة الأممية اتهامات بدعم مليشيا الحوثي الإرهابية، تحت مبررات واهية، أبرزها تقديم سيارات وأموال مقابل نزع الألغام التي زرعتها تلك المليشيات.