Yemen
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

كاتب مصري: لهذا يحتفل الشعب اليمني بثورة سبتمبر

أكد كاتب أن وحدة اليمن قادرة على إنهاء معاناة اليمنيين، مشيرًا إلى أن احتفال اليمنيين بثورة السادس والعشرين من سبتمبر أكدت تلك الفرضية.

وقال الكاتب الصحفي المصري، جلال عارف إنه وسط مآسي الحرب والدمار والانقسامات التي عصفت بوحدة اليمن واستقراره، يقف شعب اليمن الشقيق بإكبار وإجلال أمام ذكرى ثورته قبل 61 عاما، تلك الثورة التي أخرجته من ظلمات القرون الوسطى، وفتحت أمامه أبواب التقدم، وجعلته يستنشق نسائم الحرية رغم ما واجهه من تحديات وحروب داخلية ومؤامرات خارجية أوصلت البلاد إلى أزمتها الحالية.

وأكد الكاتب، في مقاله في الصميم بصحيفة "الأخبار" وتحت عنوان (لهذا يحتفل الشعب اليمني بثورته) أن الأشقاء في اليمن يحتفلون بثورتهم وهم يتمسكون بالأمل في أن يعبروا أزمته الحالية ويعودوا لإعمار بلادهم بعد التخلص من كل تدخل أجنبي في شئون بلادهم، وبعد أن تعلو عروبة اليمن على كل انتماء آخر، وهذا ما كان حين انفجرت الثورة قبل 61 عاما لتكون اليمن مركز الإشعاع الذي ينبض بصوت العروبة في منطقة كان الاستعمار يهيمن عليها قبل أن يسمع صوت جمال عبدالناصر من أرض اليمن الشقيق وهو يؤكد أن على الاستعمار أن يحمل عصاه على كاهله ويرحل.. وهو ما حدث بالفعل!.

ولفت الكاتب إلى أنه بعد 61 عاما.. مازالت دروس الثورة حاضرة في ضمير شعب اليمن لتذكر الجميع بأن وحدة اليمنيين قادرة على إنهاء المأساة التي يعيشها اليمن الآن، وأن السلاح محرم استخدامه بين أبناء الشعب الواحد، وأن عروبة اليمن ليست محل اختبار، وأن الهيمنة الأجنبية لابد أن تختفي، وأن صوت اليمنيين وحده هو القادر على تقرير مصير بلادهم الذي لا يمكن أن يكون إلا في قلب أمته العربية دائما وأبدا، وهو القادر على إنهاء أي أوهام حول قدرة أطراف أجنبية على رفع أعلامها في صنعاء وغيرها من العواصم العربية.

وشدد الكاتب على أن الاحتفال بثورة اليمن بعد 61 عاما هو احتفال بانحياز اليمن الذي لا يتغير لعروبتها، ولاستقلالها، ولوحدة شعبها، ولكونها عنصرا أساسيا في الأمن العربي كما ثبت في حرب أكتوبر المجيدة، وهو وعد بأن تتخطى اليمن أزمتها وأن تعود لتستكمل ما بدأته حين ثارت على التخلف والمذهبية، واختارت السير في طريق الحرية والتقدم والعروبة.