Yemen
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

هبة شعبية للاحتفال بالذكرى الـ (61) لثورة 26 سبتمبر الخالدة

بمناسبة قرب حلول الذكرى الـ 61 لثورة 26 سبتمبر المجيدة، نأمل من قيادة الدولة في جميع المحافظات لأخذ مثالًا من مأرب في توجيه كل الجهات المعنية والسلطات المحلية للاحتفال بهذا العيد الوطني الهام. الذي يأتي هذه المرة في ظل تحديات كبيرة تواجه اليمن بكل الصعد، ولذا يتزايد أهميتها واستلهام ما مضى عليه من أُشعل نور الجمهورية وأسقطوا حكم الكهنوت وظلامه المستبد في فجر 1962.

نحن بحاجة اليوم إلى توحيد الجهود ودعم التوجيهات الرسمية من قبل جميع أبناء الشعب في كافة المجالات. يمكن للتجار دعم المهرجانات والاحتفالات المرتبطة بهذه المناسبة وللشعراءالمشاركة النشطة في المسابقات الشعرية ونشر القصائد، ومن الممكن أن يساهم الفنانون والمنشدين وعازفو العود الغنائيون يساهمون في إنتاج أعمال فنية تعبر عن قيم وروح هذا العيد الوطني، على غرار الكبار السابقون الآنسي وأيوب طارش وغيرهم من الفنانين القدماء الذين كان لهم اسهامات قيّمة في الأغاني الوطنية.
ومن المهم أن ترافق الاحتفالات بهذه المناسبة أعمالًا صحافية نوعية وبرامج تلفزيونية وإذاعية يقدمها الإعلاميون والصحفيون، وكتابات من الروائيين والكتاب، وتفاعلات من النشطاء على منصات التواصل الاجتماعي.
ومن صفحتي، أوجه نداءً خاصًا لجميع الزملاء الصحفيين والنشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي والمغردين، لترك المعارك الجانبية وعدم التفاعل مع الترندات الغوغائية. ذلك تقديرًا لهذه الثورة ولشهر سبتمبر المبارك، نرجو منكم التوقف عن ذلك. ومن المهم والواجب أن نركز على ثورة سبتمبر وما تمثله من عظمة وتاريخ. لذا، دعونا نخصص صفحاتنا في هذه الأيام لسبتمبر وثورتها. دعونا نواجه نكبة الحوثيين الذين انقلبوا على الدولة والشعب وشنوا حربهم العبثية ضد الشعب في اليوم المشؤوم 21 سبتمبر، الذي اختاره قادة الانقلاب الحاقدين في نفس الشهر، كانت هذه غير صدفة إنما تعمد انتقامًا من كل يمني جمهوري.
على كل يمني حر أن يستعد ويحتفل بهذه المناسبة العزيزة
بما يستطيع تقديمه لذا، ندعو الجمهوريين لرفع العلم الجمهوري
في جميع أنحاء البلاد والاستعداد من اليوم للمشاركة في الاحتفالات والنشاطات المرتبطة بالعيد الجمهوري الكبير.
لنشعل الفرحة ونكتب تاريخًا يليق بالثورة العظيمة.
فإن الفرحة الكبيرة بهذه المناسبة الغالية ستزعج أحفاد الأمامة الذين تم إزاحة من سبقوهم بتضحيات قادة وأبطال هذه الثورة العظيمة، رحم الله الزبيري والنعمان والقردعي وغيرهم
وقادة الجمهورية الجدد الذين استشهدوا خلال هذه الحرب وهم يسطرون المعارك على خط النار من أجل الحفاظ على الجمهورية.
في كل جبهات الوطن من مأرب حتى صعده وميدي والساحل وتعز.وغيرها...ونوجه التحية والتقدير لكل قادتنا الصادقين المناضلين الذين يبذلون كل ما بوسعهم في معركة استعادة الدولة، ولأبطالنا المرابطين في الجبهات والمناطق والمواقع الأمنية والعسكرية، ولكل من يسخر جهوده وأعماله لخدمة اليمن والمشروع الوطني.
تشكر تشكر ياسبتمبر ..ودمت يا سبتمبر التحرير يا فجر النضال.
ثورة تمضى بإيمان على درب المعالي.