Yemen
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

إبريق شاي جميل يُشعل أزمة بين الصين وبريطانيا.. حصل عليه دبلوماسي كهدية وحينما انكسر كانت الصدمة!

استقبل دبلوماسي يعمل بالسفارة البريطانية في الصين إبريل شاي، كهدية وذكرى وداع بعد انتهاء مدة عمله فشعر بأنها لفتة جميلة وأخذه معه إلى لندن، ليكتشف بعد سنوات مفاجأة أشعلت أزمة بين البلدين.

ووفقا لوسائل إعلام غربية، فبعد سنوات من استخدام الدبلوماسي البريطاني للإبريق لصنع الشاي، سقط فانكسر ووجد بداخله جهاز تنصت، أثار الشكوك حول إن كانت الصين قد تمكنت من التقاط معلومات حساسة أم لا.

وتفصيلًا: اتُّهمت الصين بمحاولة التجسس على موظف حكومي يعمل في السفارة البريطانية ببكين، وذلك من خلال إخفاء جهاز تنصّت في إبريق شاي، حيث قُدّم له هدية من قبل صينيين "كهدية وداع"، وفق ما نقلت صحيفة The Times البريطانية.

وقال الموظف إنه لم يعثر على جهاز التنصّت إلا بعد تحطمه، في حين قال مصدر لصحيفة "ذا صن" البريطانية، إن صينيين أهدوا الموظف الحكومي إبريق الشاي كهدية وداع، وتصور أنها لفتة جميلة جداً وأخذ الإبريق معه إلى بريطانيا.

أضاف المصدر: "كان (الموظف الحكومي) كلما تناول وجبة صينية يستخدم هذا الإبريق. وفي أحد الأيام، كان يغسل الصحون، فسقط الإبريق وتحطم. وحين انحنى لجمع أجزائه اكتشف جهاز التسجيل فيه".

ولم يُذكَر أن الجهاز التقط أي معلومات سرية أو حساسة، لكن هذه الواقعة هي الأحدث في سلسلة من محاولات الصين سرقة أسرار دولة من المملكة المتحدة، وفق التايمز.

في سياق متصل، ذكرت صحيفة Sunday Times البريطانية هذا الشهر أن باحثاً في البرلمان البريطاني يُدعى كريس كاش (28 عاماً) اعتُقل للاشتباه في تجسسه لصالح الصين، حيث كان يعمل مديراً لمجموعة سياسية مؤثرة في شؤون الصين، شارك في تأسيسها توم توجندهات، وزير الأمن.

لكن كاش، الذي تلقى تعليماً خاصاً، وأمضى عامين في تدريس الأدب الإنجليزي في مدرسة دولية بالقرب من شنغهاي، أصرّ على أنه "بريء تماماً".

من جانب آخر، توصّل تحقيق أجرته صحيفة التايمز، إلى أن جاسوساً صينياً استخدم موقع لينكد إن لإغراء آلاف المسؤولين البريطانيين بتسليم أسرار الدولة مقابل مبالغ كبيرة من المال وصفقات تجارية مربحة.

وكان ضابط المخابرات الصينية قد أنشأ عدداً من الأسماء المستعارة وصفحات الشركات المزيفة لاستهداف مسؤولين في الأمن وموظفين حكوميين وعلماء وأكاديميين لديهم صلاحيات المرور إلى معلومات سرية أو تكنولوجيا حساسة تجارياً.

في السياق، كتب المؤرخ وخبير الأمن القومي كالدر والتون في صحيفة Sunday Times الأسبوع الماضي، أن الدولة الصينية "تشن هجوم تجسس على بريطانيا لا يشبه أي هجوم نفذته الحكومات الغربية. وهذه المحاولات واسعة وعميقة ومتسارعة، وفي مجالات متعددة، تتجاوز حدود المقبول".