Tunisia
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

النيجر: الانقلابيون يلغون اتفاقيات عسكرية مع فرنسا ...


كذلك، أعلن منفذو الانقلاب العسكري في النيجر، "إنهاء" مهمات سفراء بلادهم لدى فرنسا والولايات المتحدة ونيجيريا وتوغو، في وقت تتصاعد الضغوط الدولية من أجل الدفع باتجاه عودة النظام الدستوري إلى البلاد.

وقال المجلس العسكري الانقلابي إنه "تم إنهاء مهمات السفراء فوق العادة والمفوضين لجمهورية النيجر (...) لدى الجمهورية الفرنسية ونيجيريا والجمهورية التوغولية والولايات المتحدة".

وأعلن منفذو الانقلاب أنهم سيردون "فورا" على أي "عدوان أو محاولة عدوان" ضد بلادهم من جانب المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس)، قبل 3 أيام من نهاية مهلة أعطتها المنظمة من أجل عودة النظام الدستوري في النيجر.

وقال المجلس العسكري الانقلابي إن "أي عدوان أو محاولة عدوان ضد دولة النيجر ستشهد ردا فوريا ودون إنذار من جانب قوات الدفاع والأمن النيجرية على أي عضو (من أعضاء المنظمة) باستثناء الدول الصديقة المعلقة عضويتها" في إشارة إلى بوركينا فاسو ومالي.

يأتي ذلك في وقت كان وفد من إكواس قد وصل الخميس إلى عاصمة النيجر نيامي في محاولة لإيجاد مخرج من الأزمة، بعد 8 أيام على الانقلاب الذي أطاح الرئيس محمد بازوم.

بازوم: الانقلاب له عواقب "مدمرة" على العالم

من جهته، أعلن الرئيس النيجري محمّد بازوم في مقال نشرته صحيفة "واشنطن بوست" ليل الخميس أنه إذا نجحت المحاولة الانقلابية لإطاحته من السلطة "فستكون لها عواقب وخيمة على بلدنا ومنطقتنا والعالم بأسره".

ودعا بازوم "الحكومة الأمريكية والمجتمع الدولي بأسره إلى مساعدتنا في استعادة نظامنا الدستوري".

وأورد بيان صادر عن الرئاسة النيجيرية أن وفد "إكواس" بقيادة رئيس الدولة النيجيري السابق عبد السلام أبو بكر، سـ"يلتقي الانقلابيين في النيجر لعرض طلبات قادة الجماعة".

وقبل وصول الوفد إلى نيامي، أكد الرئيس النيجيري بولا تينوبو ضرورة التوصل الى "حل ودي" للأزمة في النيجر بعد العقوبات التي فرضت على هذا البلد وإعطاء مهلة للانقلابيين لإعادة النظام الدستوري.

وفرضت "إكواس" عقوبات صارمة على نيامي وأمهلت منفذي الانقلاب حتى الأحد لإعادة الرئيس المنتخب بازوم الذي أطيح في 26 تموز/يوليو، إلى منصبه، ملوحة باستخدام "القوة".

وقالت المنظمة الإقليمية التي علقت خصوصا التعاملات المالية مع النيجر، إنها تستعد لاحتمال التدخل عسكريا، لكنها شددت على أن ذلك يبقى "الخيار الأخير المطروح على الطاولة".

في الأثناء، يجتمع رؤساء أركان جيوش الدول الأعضاء في الجماعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا في أبوجا حتى الجمعة، بينما أبدت دول عدة في المنطقة، بينها السنغال، استعدادها للتدخل إذا لم تتم إعادة بازوم إلى منصبه.

والعلاقات متوترة بين النيجر وفرنسا، القوة الاستعمارية السابقة. وأوقف الخميس في النيجر بث تلفزيون "فرانس 24" و"إذاعة فرنسا الدولية" في "قرار اتخذ خارج أي إطار قانوني"، حسب الشركة الأم لوسيلتَي الإعلام "فرانس ميديا موند".

وصرح مسؤول رفيع في النيجر لوكالة الأنباء الفرنسية أن الإجراء أتى "بتعليمات من السلطات العسكرية الجديدة".

وقالت الخارجية الفرنسية في بيان "تعيد فرنسا تأكيد التزامها وتصميمها الدائمين على المحافظة على حرية التعبير وحرية الصحافة وحماية الصحافيين". وأضافت "في النيجر أتت الإجراءات المناهضة للصحافة على خلفية قمع استبدادي ينفذه الانقلابيون".

بدورها، نددت منظمة مراسلون بلا حدود بـ"انتهاك حق الجمهور في الحصول على معلومات متنوعة في سياق أمني صعب أصلا في منطقة الساحل".

وسبق أن علق بث التلفزيون والإذاعة في بوركينا فاسو ومالي المجاورتين اللتين يقودهما مجلسان عسكريان، وقد أرسل جيش النيجر الحاكم وفدين إلى البلدين الأربعاء.

فرانس24/ أ ف ب