سليمان صندل حقار

هناك إشاعة بأننا قابلنا الفريق عبدالرحيم دقلو قائد ثانى الدعم السريع بأنحمينا إزاء هذا الموقف نرجو ان نوضح الآتى :
اولا: لم نقابل الفريق عبدالرحيم دقلو فى انحمينا، الخبر عار من الصحة تمامًا.
ثانيًا:في سبيل البحث عن السلام ووقف الحرب ونحن كأطراف محايدة لا نرى اى سبب لعدم مقابلة أطراف الصراع ، القوات المسلحة وقوات الدعم السريع
ثالثًا:وجودنا فى انجمينا بدعوة من السلطات التشادية على إثر قدوم قادة الكفاح المسلح للتشاور حول أفضل السبل لوقف الحرب وتاكيد مواصلة حماية المدنيين وتأمين القوافل الانسانية التجارية لتصل بشكل آمن لاقليم دارفور ، وكذلك التأكيد على عدم نقل الحرب إلى دارفور. فى هذا الصدد الشكر موصول للسيد رئيس جمهورية تشاد الشقيقة الفريق محمد إدريس دبى لدوره الكبير ولمواقفه المشرفة وفتح حدود بلاده للاجئين السودانيين وكذلك مساعيه الحثيثة لوقف الحرب الدائرة.
رابعًا:نحن نعلم مصدر تلك الإشاعة ومن أطلقها والغرض منها ، ولكن الأيام سوف تكشف من الذي يريد وقف الحرب ومن الذى يريد استمرار الحرب بل نقلها إلى دارفور.الشعب واع ولماح ويعرف كيف يحقق السلام ويرمى بدعاه الحرب إلى مزبلة التاريخ.
خامسًا: ندعم محاثات جدة وكل المبادرات الدولية والإقليمية التى تبحث عن حل سلمى للنزاع وذلك بوقف اطلاق النار على نحو دائم والانخراط فى عملية سياسية شاملة.

سليمان صندل حقار