الدعم السريع
الدعم السريع

إذا كان تواصل قحت المركزي مع المليشيا المتمردة كان في إطار العملية السياسية باعتبار أن المليشيا كانت جزءا من الاتفاق الإطاري وطرف من الأطراف العسكرية، فإن هذا السبب قد انتهى رسمياً بحل المليشيا المتمردة. الدعم السريع الآن لم يعد جزءا من المنظومة العسكرية-الأمنية في السودان، ولا وجود له كقوة نظامية ولا كطرف سياسي بالتالي. لم يعد الدعم السريع طرفا في أي عملية أو اتفاق، لأنه قد حُل.

التعامل من الآن وصاعداً مع المكون العسكري سيكون حصراً مع القوات المسلحة. الدعم السريع الآن عبارة عن مليشيا متمردة بدون أي وضع دستوري أو سياسي داخل الدولة، والتعامل معهم يُعتبر تعامل مع مجموعة متمردة، وليس مع “أحد طرفي المكون العسكري” أو “أحد طرفي النزاع”. هذا التوصيف قد انتهى. الدعم السريع الآن مثله مثل حركة عبدالواحد أو حركة عبدالعزيز الحلو، مع فارق أساسي هو أن الدعم السريع ارتكب جرائم فظيعة وواسعة ضد السودانيين، وهو متهم عالمياً بجرائم حرب وانتهاكات ضد المدنيين تشمل القتل الجماعي والانتهاكات الجنسية واحتلال البيوت وغيرها.

على حلفاء المليشيا استيعاب المتغيرات الضخمة التي حدثت يوم الأربعاء الماضي قبل أن يتقدموا أي خطوة للأمام.

حليم عباس
حليم عباس