الشرطة

اعتقلت السلطات الروسية، الثلاثاء، رجلا للاشتباه في اختطاف امرأة واحتجازها لمدة 14 عاما وقتل امرأة أخرى.

ونشرت وسائل إعلام روسية صورا للرجل البالغ من العمر 51 عاما، وتم الكشف عن الجرائم المزعومة بعدما طلبت والدة الرجل تقديم مساعدة طبية له بسبب حالته النفسية، وساعد هذا المرأة المختطفة (33 عاما) على الهرب.

وأفاد بيان من المحققين بأن الرجل كان قد دعا المرأة التي كان عمرها 19 عاما آنذاك إلى منزله، ثم رفض أن يسمح لها بالمغادرة. وتردد أنه ضربها واغتصبها.

وقالت تقارير إعلامية إن الرجل كان قد قام بتثبيت قضبان على النوافذ وكان يغلق المنزل دائما. وعندما طلبت والدته سيارة إسعاف نسى الرجل إغلاق المنزل، وفقا لتقرير نشرته صحيفة “إزفيستيا”.
وتمكنت المرأة من الفرار وعثرت على شقيقتها. وعندما وصلت الشرطة إلى المنزل، عثرت على رفات امرأة أخرى تعرضت للطعن وتقطيع الأوصال ثم الدفن في قطعة أرض بمنزل الرجل عام 2011.
وذكر تقرير إعلامي أنه تم نقل الرجل إلى المستشفى لإبقائه تحت الملاحظة. وأسفرت عملية تفتيش المنزل عن العثور على جهازي كمبيوتر عليها صور إباحية فضلا عن سلاسل وقيود.
وجرى اعتقال والدة الرجل على أساس أنه من المؤكد أنها كانت على دراية بأنشطة نجلها، إلا أنها أصرت على أن المرأة كانت تعيش مع ابنها بإرادتها. ويواجه الرجل عقوبة السجن 15 عاما حال إدانته.

العين الاخبارية