حسن اسماعيل
حسن اسماعيل

* خمس جرائم أخلاقية ووطنية تُعد من الكبائر اقترفتها قحط في سنة واحدة بل وفي نصف سنة ثم تضع قحط (كيعانها) في وسط خاصرتها لتسأل عن ذهاب أحمد هرون إلي كسلا !!
-* قحط الآبقة التي خرجت (متسللة) بواسطة سيارات المتمردين ثم إلى أثيوبيا ثم إلى كينيا لتعقد مؤامرتها ضد الجيش والوطن والناس تحاول أن تُجرم خروج مولانا هارون إلى إحدى مدن السودان الجميلة فتحرض عليه وتحرض على كسلا !

-* حاولت قحط أن تفرض مشروعا سياسيا اقصائيا لايستوعب حتى رفاقهم في الثورة المشؤومة ولايستوعب الحركات المسلحة ولايستوعب لجان المقاومة وكانت هذه كبيرتهم الأولى( مشروع شمولي يحرسه الدعم السريع )

– في ورشة تفكيك التمكين اقترحوا استبعاد القضاء والشرطة والنيابة وكل الأجهزة العدلية عن عمل اللجنة الجديدة وكانوا قد اعتبروا أن اللجنة الأولى رغم اسرافها في الفساد والأذية والتشهير اعتبروها لجنة (مسكينة) فاقترحوا أن تكون اللجنة القادمة لجنة أكثر شيطانيةً ووحشية من التي سبقت .. وكانت هذه كبيرتهم الثانية….!! ( مؤسسات دولة لايحاسبها القضاء)

-* ثم في ورشة الإصلاح الأمني والعسكري خططوا لأن يبتلع الدعم السريع الجيش السوداني بكامله عبر مقترح أن يظل الدعم السريع خارج قيادة الجيش لمدة ( ٢٢سنة فعلية) وعشر سنوات (للتمويه) وكانت رواتب الدعم السريع منذ اربع سنوات هى الأعلى وأعداد أفراده في ازدياد وتسليحه في تطور وكانت هذه كبيرتهم الثالثة!!

-* ثم لما رفض الجيش أن يمضي نحو هذا الفخ خططوا مع الدعم السريع لإنقلاب ١٥ أبريل وخططوا لهذا في إجتماعات (١١ابريل) ثم (٧ أبريل) ثم خرجوا يُخوفون الناس( إما الإطاري أو الحرب) ثم اجتمعوا مع عبدالرحيم حتى الثانية صباحا ميقات انطلاق الإنقلاب وتحقيق أهدافه بالاستيلاء على السلطة عنوةً بسلاح الدعم السريع وكانت هذه كبيرتهم الرابعة وهو مشروع الاستيلاء على السلطة بواسطة مليشيا عشائرية وهذا سقوط مخزي لقوى الهتاف المدني الديمقراطي الأجوف

– ثم خرجوا كالثكالى ينادون بوقف الحرب استنقاذا لذراعهم العسكري ويحرضون المجتمع الإقليمي لحظر الطيران السوداني الذي اذاق التمرد حمما من نار وقصم ظهره ويدبرون لنشر قوات أفريقية خابوا وخسروا وكانت هذه خطيئتهم وكبيرتهم الخامسة( بمعدل خطيئة في كل شهر)

– ثم بعد كل هذا لايريدون للإسلاميين أن يتحركوا على الأرض!!
– على هؤلاء الحمقى أن يجدوا من ينصحهم ويذكرهم بأنهم الأكثر إضرارا بأنفسهم والأبلغ أذيةً لها

– ماذنب أحمد هارون الذي تحرضون عليه الآن في كل الأخطاء التي ارتكبتموها ضد أنفسكم وضد الوطن

– ماذنب شخص يعرف كيف يقف الموقف الصحيح على الدوام ويتجاوز سفهاء الأحلام محدودي التجربة مثقوبي الضمير الوطني؟

– لو كان أحمد هارون من طينتهم لحدثته نفسه أن قادة الجيش وقادة الدعم السريع هم من اعتقلوه وصادروا حريته دون أن يوجهوا له تهمةً واحدة وعليه أن (يتفرج) على معركة كسر العظم هذه ولكن مولانا يتجاوز في النظر حدود نفسه وذاته ويتجاوز في النظر إلى ماوراء البرهان وحميدتي ويلتحق بالموقف الوطني والأخلاقي الصحيح ولن يُضيره عواء عرمان أو بكائيات ذياك العبيط

حسن إسماعيل