ياسر العطا

ياسر العطا ذكر كينيا وأراد من خلفها و ده موقف كويس فيهو اشارة لمن يتلاعب بمصيرنا دون قطع جسور العودة..

طبعا المواطن العالمي ما بقدر يشوف السيادة الوطنية بيفتكر ان العالم كله اصدقاءنا والمجتمع الدولي ده داير لينا الخير المطلق و اي كلام يتكلم عن شر ده خرافة، و ده فهم طفولي للعالم…وعلى النقيض في المواطن المنغلق ده شايف اي شي بيحصل في العالم هو مؤامرة عالمية ضده وعليه ان يحارب الجميع و ده فهم مهووسين للعالم…

لكن العاقل والعملي من عرف ان العالم مصالح وأحيانا يمكنك اللعب معاها والحصول على اهدافك وأحيانا عليك التصادم معها للوصول لأهدافك..المهم هو اهدافك لا اهداف غيرك!
ورغم رأيي في قيادة الجيش دي كلها لكن خطاب ياسر العطا ده في مكانه تماما وكلنا عارفين البيشحن في السلاح للجنجويد وهم زاتهم ولا خجلانين منها ولا بيدسوها بل بكل وضوح دون تقدير لأي أخوة ولا كلام فارغ من حاجاتكم دي، لما قامت الحرب دي رفعو محمد دبي في طيارة جا راجع مغير موقفه قدام اعينكم وفتح بلده لتمرير السلاح!

نعم يجب أن تكون لنا علاقة متزنة مع العالم يحكمها الاحترام المتبادل والتعاون، ولكن برضو مفروض يكون عندنا موقف قوي من جميع من يهدد مصالحنا كبلد وشعب ويلعب بها لتحقيق طموحاته!

دي ما امريكا روسيا دنا عذابها ولا خطاب هوس ديني…ده ما تقتضيه المصلحة الوطنية!
الجيش ده لو بيقوده الطمع الشخصي لقادته بالكلية كان ممكن يمشوا في المخطط ده وياخدو مال و سلطة وبعضهم باع نفسه بالفعل وهو حميدتي ده بقى بحجمه ده كيف والبيزبط ليهو المخططات دي والبيمررها ليهو منو؟ لكن كذلك لما جا وقت الجد ناس كتيرة في الجيش ده ما باعت نفسها وقدمت الوطن على مصلحتها وبتدفع الثمن من دماءها!

المهم دي معركة احنا حددنا مكاننا منها بوضوح مع هذا الجيش ومع استمرار الوطن وكذلك مع اصلاحه بما فيه الجيش ده زاتو…
#جيش_واحد_شعب_واحد

محمد المصباح
محمد المصباح