ياسر العطا
ياسر العطا

تصاعدت حدة النداءات التي تدعو لإطلاق يد “الجيش السوداني” للتسريع بحسم وإنهاء تمرد الدعم السريع، بعد وصول الحرب لشهرها الرابع.

وانتشر وسم على شبكات التواصل الاجتماعي بعنوان #فك_اللجام للتعبير عن تململ القوات البرية المرابطة من الجيش السوداني، والتي تنتظر الأوامر لاكتساح العاصمة الخرطوم والقضاء على بقية المتمردين من مليشيا الدعم السريع.

وكانت عبارة “فك اللجام” ظهرت عندما زار مساعد القائد العام للقوات المسلحة السودانية “ياسر العطا” قاعدة عسكرية فطلب أحد الجنود من “العطا” فك اللجام، كناية بأن تقييدهم استمر لفترة طويلة وهم في قمة الجاهزية لحسم التمرد.

وبحسب رصد محرر “النيلين” تناقل العديد من المعلقين في المنصات الرقمية تحليلات تؤكد قرب “فك اللجام” وذلك بعد أن تم تدمير قوة “الدعم السريع” الرئيسية والمتمثلة في العربات المسلحة والمدافع، والتي كانت تهدد حياة المواطنين بشكل مباشر في حال نشوء حرب برية داخل الأحياء.

وعلل محللون كذلك تأخر “فك اللجام” لحين تخريج الدفعات الأولى من المتطوعين للقتال مع الجيش السوداني، والذين تقدر أعدادهم بأكثر من مائتي ألف.