ابو الغيط

قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، إنّ الأزمة في السودان لا تزال تتوالى فصولها، مخلفة كلفة هائلة بما يفوق الاحتمال على أبناء الشعب السوداني.

وأضاف خلال أعمال الدورة الـ160 لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية، اليوم الأربعاء، أنّه مع استمرار القتال في المدن السودانية على نحو مؤسف، تتزايد أعداد الذين يفرون ويتركون بيوتهم، وتصير الحياة مستحيلة للسكان المدنيين، وتتداعى مؤسسات الدولة ومرافقها التي تقدم الخدمات الأساسية.

وأشار إلى أن السودان يقترب أكثر من حالة الحرب الأهلية الشاملة، مؤكدا أن المطلوب حاليا هو التحرك بشكل عاجل لتحقيق الحل الشامل للأزمة.

وشدد على ضرورة البدء بوقف مستدام لإطلاق النار في كل المدن السودانية، بما يهيئ السبيل للعودة للمسار السياسي الذي يضمن وحدة الدولة ومؤسساتها وقواتها المسلحة.

وأكّد أن الاستجابة الإنسانية العاجلة تُوضع في مقدمة الأولويات، موضحا أنه أطلق بعد التشاور مع المنظمة العربية للتنمية الزراعية، مبادرة لإنقاذ الموسم الزراعي في السودان، ودعا وزراء الزراعة العرب للنظر فيما يمكن تقديمه لدعم المبادرة لتحصين الأمن الغذائي للمواطن السوداني.

وعبر عن أمله في أن تحظى هذه المبادرة، بما تستحقه من دعم من الدول العربية.

وانطلقت اليوم الأربعاء، أعمال مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب في دورته العادية 160 بقيادة المغرب الذي تسلم الرئاسة من مصر.

الشروق نيوز