Saudi Arabia
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

تحولات قره باغ تجعل السلام في جنوب القوقاز ممكنا

خلق النصر العسكري الذي حققته أذربيجان في هجومها الأخير الخاطف على الانفصاليين الأرمن في إقليم قره باغ هذا الشهر آفاقا كبيرة لإنهاء الصراع التاريخي على الإقليم وإحلال السلام في المنطقة. مع أن هذا النصر، الذي أجبر الانفصاليين على الدخول في مفاوضات مع باكو لتسليم أسلحتهم وإعادة دمج الإقليم كجزء من أذربيجان، يقضي فعليا على حلم الانفصاليين وداعمتهم أرمينيا بالحفاظ على الأمر الواقع الذي فرضوه بالقوة في قره باغ قبل 3 عقود، إلا أنه يمكن أن يتحول إلى فرصة لإنهاء المعاناة الإنسانية الكبيرة التي خلفها الصراع العرقي.

يمكن تحويل جنوب القوقاز إلى منطقة سلام إذا ما أحسنت باكو التصرف بطريقة تطمئن السكان الأرمن بأنهم لن يتعرضوا للاضطهاد وسيعاملون كمواطنين أذربيجانيين، وإذا ما تعامل الانفصاليون ويريفان بواقعية وتحرروا من قيود الماضي ومنحوا أولوية لمزايا الانخراط في سلام شامل وإخراج أرمن قره باغ من الحلقة المفرغة التي دخلوها بسبب النزعة الانفصالية.

لن تستطيع بعض السرديات على غرار المخاوف من تعرض أرمن قره باغ للتطهير العرقي بعد انهيار المشروع الانفصالي بأي حال عكس التحولات الجيوسياسية التي طرأت على قضية الإقليم

من الصعب على الأذربيجانيين والأرمن تجاوز الأحقاد التاريخية ببساطة والتعايش مجددا وكأن شيئا لم يحدث. كما أن التاريخ مليء بالمآسي الإنسانية المروعة التي لن تمحى من الذاكرة بسهولة. لكن تجاوز الماضي والتطلع إلى المستقبل هو السبيل الوحيد لعكس مسار التاريخ. لقد فشلت السرديات الأرمينية في نهاية المطاف في الصمود أمام حقيقة أن قره باغ جزء من أذربيجان. كما أن تاريخ الصراع على قره باغ أثبت أن القوة التي حرفت التاريخ وشوهت الجغرافيا تنهار عندما تضعف أمام القوة الأخرى التي تتحرك وفق منطق التاريخ والجغرافيا.

تبخر حلم الانفصال

ومع أن بعض السرديات على غرار المخاوف من تعرض أرمن قره باغ للتطهير العرقي بعد انهيار المشروع الانفصالي، لا تزال تعمل لنزع الشرعية عن المكاسب الكبيرة التي حققتها أذربيجان في الإقليم في حرب 2020 وهجوم سبتمبر/ أيلول الخاطف، إلا أنها لن تستطيع بأي حال عكس التحولات الجيوسياسية التي طرأت على قضية قره باغ. سيؤدي استمرار هذه السرديات فقط إلى إفساد فرص السلام الذي يربح منه الجميع دون استثناء.

بمقدور الرافضين للعيش تحت حكم أذربيجان من الأرمن والممتعضين في يريفان من انهيار الحلم الانفصالي أن يلوموا حكومة نيكول باشينيان وروسيا واتهامهما بالتخلي عن أرمن قره باغ، لكنه سيتعين عليهم قبل أي شيء التعامل مع الواقع الجديد. قد يعزو الواقعيون سبب الانتكاسة الانفصالية إلى التفوق العسكري الكاسح الذي مكن أذربيجان من تغيير مسار الصراع على الإقليم لصالحها، وإلى ترك روسيا حليفتها أرمينيا وحيدة في حرب قره باغ الثانية، وهي حقيقة لا يمكن تجاهلها، لكن حقيقة التاريخ والجغرافيا لم تكن يوما تخدم الحلم الانفصالي.

في الواقع، كان التفوق العسكري الأرميني على أذربيجان منذ حرب الإقليم الأولى وإستراتيجية تجميد الصراع التي انتهجتها روسيا وبعض القوى الغربية وحدهما من ساعد المشروع الانفصالي في الصمود حتى عام 2020. لذلك، لا يبدو مفاجئا أن يبدأ الحلم بالانهيار عندما عكست أذربيجان موازين القوى العسكرية لصالحها وعندما أجبرت حرب قره باغ الثانية روسيا على تبني مقاربة مختلفة للصراع.

مزايا السلام الشامل

لم تعمل العقود الثلاثة الماضية من الصراع على تعميق التشوهات الجغرافية في جنوب القوقاز فحسب، بل حرمت أذربيجان وأرمينيا والقوى الفاعلة في المنطقة من الاستفادة من مزايا السلام الذي أصبح اليوم ممكنا. في الواقع، أضحت مزايا السلام أكثر وضوحا مع الآفاق الجديدة التي خلقها انتصار أذربيجان أمام تركيا وأرمينيا لإعادة تطبيع علاقاتهما، علاوة على مشاريع النقل والمواصلات التي ستعمل على تعزيز التنمية في دول جنوب القوقاز وتعظيم أهمية المنطقة في المنافسة الجيوسياسية العالمية الجديدة.

الهامش الكبير الذي تجده اللوبيات الأرمنية في العواصم الغربية يجعل الغرب عاجزا عن التكيف مع تحولات الجغرافيا السياسية في جنوب القوقاز وتبني مقاربة واقعية تساعد في تعظيم فرص السلام

لم يعد بمقدور يريفان مقاومة تلك التحولات، كما أن بعض الأطراف الأخرى المتوجسة من هذه التحولات مثل إيران تخاطر بتهميش نفسها في الجغرافيا السياسية الجديدة التي تنشأ في جنوب القوقاز. مع أن بعض السرديات المتعلقة بمخاوف التطهير العرقي لا تزال تجد صدى لها في الأوساط الأرمينية عموما وبعض الأوساط الغربية التي تعتقد أن مصلحتها تكمن في إبقاء صراع قره باغ مجمدا لفترة أطول، إلا أن أذربيجان تقدم اليوم طرحا بمساواة أرمن الإقليم بالمواطنين الأذربيجانيين الآخرين من حيث الحقوق والواجبات. لا توجد آلية مستدامة تضمن حقوق الأرمن في قره باغ أكثر من هذه المساواة.

فرص ومخاطر

مع مضي المفاوضات بين باكو والانفصاليين بشكل جيد، فإن فرص تحقيق سلام شامل في جنوب القوقاز تتطلب قبل كل شيء التوصل إلى سلام بين أذربيجان وأرمينيا يقوم على الاعتراف المتبادل بالسلامة الإقليمية والحدود وفق القانون الدولي.

يبدي رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان شجاعة في مواصلة هذا المسار رغم الضغوط الداخلية الراديكالية التي يتعرض لها، لكن التراجع عن هذا المسار ينطوي على مخاطر أكبر على أرمينيا ويحرمها من الاستفادة القريبة من مزايا السلام الشامل. للوصول إلى هذه النتيجة المربحة للجميع، سيتعين على إيران والدول الغربية لعب دور إيجابي وبناء في دفع مساعي السلام. سيكون إشراك طهران على وجه الخصوص في الوضع الجيوسياسي الجديد مهما لإزالة هواجسها من هذه التحولات، وقد سبق أن عرضت تركيا تعاونا إقليميا واسعا لنقل جنوب القوقاز إلى مرحلة السلام والاستقرار.

من الواضح أن الهامش الكبير الذي تجده اللوبيات الأرمنية في العواصم الغربية يجعل الغرب عاجزا عن التكيف مع تحولات الجغرافيا السياسية في جنوب القوقاز وتبني مقاربة واقعية تساعد في تعظيم فرص السلام في المنطقة. لكن مواصلة العزف على وتر النزاع العرقي لن يؤدي سوى إلى تعميق مأزق يريفان والانفصاليين الأرمن في الوضع الجيوسياسي الجديد.