Saudi Arabia
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

تحدّ جديد لبكين.. أميركا تعترف بدولتين صغيرتين بالمحيط الهادي

أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن، اليوم الاثنين، اعتراف بلاده رسميا بجزر كوك ونييوي في المحيط الهادي، وذلك في محاولة لمواجهة النفوذ الصيني بالمنطقة حسب مراقبين.

وقال بايدن، في بيان، إن واشنطن تعترف بهما كدولتين "مستقلتين تتمتعان بالسيادة" وستقيم علاقات دبلوماسية معهما، مشيرا إلى أن الخطوة ستسهم في دعم "منطقة المحيطين الهندي والهادي حرة ومنفتحة".

وقال إن هناك تاريخا طويلا من التعاون للولايات المتحدة مع جزر كوك، يرجع إلى الحرب العالمية الثانية عندما بنى الجيش الأميركي مدارج الطائرات على إحدى الجزر التابعة لسلسلة الجزر المرجانية.

وأضاف بايدن "سيُمَكننا إعلان اليوم من توسيع نطاق هذه الشراكة الدائمة في سعينا لمواجهة التحديات الأكثر أهمية لحياة شعوبنا".

وقال إن اتفاقيات الاعتراف بالدولتين ستساعد في الحد من الصيد غير القانوني والتعامل مع التغير المناخي فضلا عن تعزيز النمو الاقتصادي.

وجاء الإعلان في مستهل قمة مع "منتدى جزر المحيط الهادي" الذي يضم 18 بلدا والذي قال مسؤولون أميركيون خلاله إن الرئيس سيعلن عن موقف أكثر قوة حيال المنطقة.

وتنضوي في المنتدى دول وجزر في المحيط الهادي، من أستراليا وصولا إلى دول صغيرة ذات كثافة سكانية ضئيلة وأرخبيلات.

منطقة اقتصادية كبيرة 

ورغم عدم تجاوز عدد سكانهما معا الـ20 ألف نسمة، فإن جزر كوك ونييوي تشكّل منطقة اقتصادية كبيرة في جنوب الهادي.

ويحظى البلدان بحكم ذاتي مع "ارتباط حر" بنيوزيلندا، ما يعني أن سياساتهما الخارجية والدفاعية مرتبطة بدرجات متفاوتة بويلينغتون.

وبعد تجاهلها نسبيا على مدى عقود، باتت منطقة جنوب الهادي مسرحًا مهمًّا للمنافسة بين الولايات المتحدة والصين التي يزداد نفوذها.

وكثّفت الصين بشكل كبير حضورها الاقتصادي والسياسي والعسكري في منطقة المحيط الإستراتيجية.

وفي مؤشر على النفوذ الصيني بالمنطقة، تغيّب رئيس وزراء جزر سليمان ماناسيه سوغافار المقرّب من بكين عن المنتدى.