Saudi Arabia
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

ما خيارات الأردن للتعامل مع تهريب المخدرات والتسلل من سوريا؟

عمّان – تتزايد حدة المخاوف الأردنية حيال تصاعد عمليات تهريب المخدرات والأسلحة عبر الحدود (الأردنية – السورية)، وتكثّف معها عمّان جهودها للتصدي لها.

وتصف السلطات الأردنية عمليات التهريب بأنها تهدف "لزعزعة استقرار البلاد"، الأمر الذي عبر عنه العاهل الأردني عبد الله الثاني مؤخرا في كلمته باجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

تغير قواعد الاشتباك

الملك الأردني حذر من إمكانية تطور قواعد الاشتباك على الحدود الشمالية إلى مواجهة شاملة بالقول "سنحمي بلدنا من أي تهديدات مستقبلية تمس أمننا الوطني جراء الأزمة السورية"، كما تطرق إلى احتجاجات السويداء السورية ضد الوضع الاقتصادي المتردي هناك، مشيرا إلى أنها "قد تؤدي إلى تدفق جديد للاجئين السوريين إلى الأردن".

ويعيد مراقبون تنامي المخاوف الأردنية إلى "استخدام المهربين لأساليب جديدة ومتطورة لم تكن مستخدمة من قبل، كالبالونات الطائرة على اختلاف أحجامها، والتي تحمل في جوفها كميات متنوعة من المواد المخدرة، إضافة إلى الطائرات المسيّرة القادمة من الجنوب السوري".

Jordan's King Abdullah II ibn Al Hussein addresses the 74th session of the United Nations General Assembly at U.N. headquarters in New York City, New York, U.S., September 24, 2019. REUTERS/Lucas Jackson
الملك عبد الله قال"سنحمي بلدنا من أي تهديدات تمس أمننا الوطني جراء الأزمة السورية" (رويترز)

وتتفاقم مخاطر الفوضى الأمنية التي تشهدها مناطق في الجنوب السوري مع تنامي عمليات التهريب والتسلل، رافق ذلك ما وصفته مصادر رسمية أردنية بـ "الغياب شبه الكامل لقوات النظام السوري ضمن المناطق الحدودية على الجانب السوري".

غياب الثقة

ويرجح الخبير العسكري والإستراتيجي اللواء المتقاعد مأمون أبو نوار "حدوث مواجهة عسكرية في المستقبل القريب"، مشيرا -في حديثه لـ"الجزيرة نت"- إلى أن "العلاقة بين عّمان ودمشق مضطربة منذ عقودٍ طويلة، وما يحدث حاليا على الحدود الأردنية-السورية هو عمليا بمثابة حرب حقيقية تقوم على تهريب الأسلحة والمخدرات والإرهابيين عبر الحدود الأردنية مع سوريا، وليس أمام عّمان سوى الدفاع عن النفس، بالإضافة إلى أن الحراك الدبلوماسي -الذي انتهجه الأردن- لم يُحدث ذلك الاختراق المطلوب".

وردا على سؤال "الجزيرة نت" حول شن الأردن عملية عسكرية محتملة في الجنوب السوري لإقامة منطقة عازلة لوقف عمليات التهريب قال أبو نوار "الأردن الرسمي يستخدم سياسة العمل المتدرج في العلاقة مع النظام السوري"، موضحا بالقول "يحتاج الأردن للحصول على موافقة دولية كبيرة لإقامة منطقة عازلة في الجنوب السوري، كما أن الأمر يحتاج إلى عمليات طيران مستمرة لسلاح الجو الملكي الأردني لحماية تلك المنطقة العازلة داخل الأراضي السورية، وصد سلاح المدفعية السوري الذي من المؤكد أنه سيقوم بقصف المنطقة العازلة بما فيها من سوريين" وفق قوله.

الجيش الأردني على الحدود السورية
مراقبون يرون أن إقامة الأردن منطقة عازلة مع الجنوب السوري يحتاج موافقة دولية وأموالا طائلة (الجزيرة)

وهذا الأمر -كما يرى أبو نوار- يحتاج لأموالٍ طائلة، لا يستطيع الأردن تكبدها وحده، في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة، وبالتالي الأردن بحاجة إلى دعمٍ مالي خليجي مستمر في هذا الشأن".

وأشار أبو نوار إلى أن "المبادرة العربية مع النظام السوري جاءت لأهداف نبيلة، الغاية منها استقرار سوريا، وعودة شعبها إلى وطنه مجددا"، مستدركا؛ "لكن بشار الأسد لن يتخلى عن النظام لأنه عمليا يرتبط بالإيرانيين، والروس، وحزب الله، وهؤلاء جميعا جزء أصيل من الصراع في سوريا، وبالتالي هو لا يحكم بالمعنى الحرفي داخل الأراضي السورية".

وقال وزير الإعلام الأسبق سميح المعايطة إنه "قبل وبعد المبادرة العربية تجاه سوريا كان الأردن يتحدث بشكل مباشر مع الدولة السورية حول قضية المخدرات والمتفجرات القادمة من سوريا، وكذلك كان هناك تنسيق مع روسيا التي كانت تحضر في الجنوب السوري بشكل كبير قبل أن تؤثر الحرب الروسية-الأوكرانية على حجم الوجود العسكري الروسي في الجنوب السوري".

خيارات عدة

وقال المعايطة في تصريح لـ"الجزيرة نت" إن "الخيارات المطروحة أمام الأردن تقوم على استمرار السعي السياسي مع كل الأطراف المعنية، والأهم ما يقوم به الأردن من خلال قواته المسلحة وأجهزته الأمنية في حماية حدوده من محاولات التهريب".

ورأى المعايطة أن على الأردن "السعي مع دول مهمة في العالم لإقامة تحالف يواجه حرب المخدرات التي تستهدف دول المنطقة والعالم وليس فقط الأردن، وهناك مساحة واسعة أمام الأردن باستعمال كل الخيارات المتاحة في حفظ أمنه وحدوده".

وحول تصريحات ملك الأردن من تفاقم الأزمة السورية، أوضح المعايطة أنها "تعكس خيبة أمل من السلبية التي تعامل بها النظام السوري مع المبادرة العربية، وأيضا مع دعوات الأردن لسوريا للقيام بواجبها داخل أراضي سوريا ومنع محاولات التهريب من قبل المليشيات والتجار وأي جهات رسمية سورية متورطة ومستفيدة من هذه التجارة".

رح مصدر مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية - الجيش العربي، أن المنطقة العسكرية الشمالية، أحبطت ظهر اليوم الأحد، على إحدى واجهاتها محاولة تهريب كمية من المواد المخدرة محملة بواسطة طائرة مسيرة (درون) قادمة من الأراضي السورية إلى الأراضي الأردنية. موقع: القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية - الجيش العربي
الأردن أسقط عدة مسيّرات قادمة من الأراضي السورية يحمل بعضها مخدرات وأخرى أسلحة (الجيش الأردني)

تنسيق متعثر

ولفت المعايطة في حديثه لـ"الجزيرة نت" إلى أنه "بعد المبادرة العربية كان هناك اتفاق مع سوريا على تنسيق أمني وعسكري لمواجهة حرب المخدرات -لكن مع الأسف- كانت الاستجابة السورية نظرية بدون إجراءات على الأرض، وهذا ما يفسر حديث الملك في نيويورك بحزم عن عدم قدرة القيادة السورية على التحكم بما يجري في بلادها، وعن تراجع سيطرة النظام السوري على القرار في سوريا".

وأشار وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي في تصريح سابق له إلى أن بلاده ستقوم بما يلزم لمواجهة عمليات التهريب القادمة من الحدود الشمالية، وأضاف "لن نسمح بتهديد أمننا الوطني، ولن نسمح بإدخال المخدرات وكل ما تسببه من كوارث إلى الأردن".

وأوضح الصفدي أن عمليات التهريب "منظمة" وأن المهربين "يمتلكون قدرات كبيرة"، لافتا إلى "وجود مجموعات مرتبطة بجهات إقليمية وجهات أخرى مسؤولة عن التهريب".

Jordan's Foreign Minister Ayman Safadi, Syria's Foreign Minister Faisal Mekdad, Egypt's Foreign Minister Sameh Shoukry, Iraqi's Foreign Minister Fuad Hussein and Saudi Foreign Minister Prince Faisal bin Farhan, attend a meeting in Amman, Jordan May 1, 2023. REUTERS/Alaa Al Sukhni
الأردن استضاف اجتماعا تشاوريا لوزراء خارجية عرب مع نظيرهم السوري في الأول من مايو/أيار الماضي (رويترز)

وترى المصادر الأردنية في تقديراتها أن "الجانب السوري بدأ في التراجع عن تنفيذ الالتزامات المطلوبة بموجب المبادرة الأردنية (خطوة مقابل خطوة)، خاصة مع تصريحات تلفزيونية للرئيس بشار الأسد الشهر الماضي، "تركت ظلالا سلبية على مستقبل الالتزام السوري، ومحاولة نفض يده من المسؤولية عن ملف أزمة المخدّرات والسيطرة عليها".

ويتحدث الأردن مرارا عن عمليات تهريب يحبطها، منها ما أعلنه أواخر أغسطس/آب الماضي، بشأن إحباط جيشه تهريب كميات كبيرة من المواد المخدرة قادمة من سوريا، عبر عملية وصفها بـ"النوعية"، جرى خلالها إصابة عدد من المهربين بالرصاص، فضلا عن إحباطه 8 محاولات تسلل لطائرات مسيرة من سوريا للأردن خلال أقل من عام، تنوعت حمولتها بين المواد المخدرة والأسلحة والمتفجرات، وفق بيانات للجيش الأردني.