Saudi Arabia
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

الولايات المتحدة تصادر شحنة نفط ضخمة.. كم تبلغ قيمتها ولمن تتبع؟

قالت الولايات المتحدة الجمعة إنها عطلت شحنة نفط خام ضخمة في نيسان/أبريل الماضي تقدر بملايين الدولارات.

وقالت رويترز، إن الكمية التابعة للحرس الثوري الإيراني تم شحنها بطريقة مخالفة للعقوبات المفروضة على طهران، حيث صادرت واشنطن أكثر من 980 ألف برميل من النفط الخام المهرب خلالها.

وفي نيسان/ أبريل، صادرت الولايات المتحدة  في عملية لإنفاذ العقوبات، حمولة الناقلة سويز راجان التي ترفع علم جزر مارشال وتنقل نفطا إيرانيا. 

وعقب انتظار شهرين ونصف قبالة ساحل تكساس، تم تفريغ حمولة الناقلة في آب/أغسطس الماضي.


اظهار أخبار متعلقة

وذكرت وزارة العدل الأمريكية، أن "بيع النفط الإيراني ونقله بصورة غير مشروعة" انتهاك للعقوبات المفروضة على إيران.

وقالت رويترز، إن وثائق قانونية كشفت إقرار شركة سويز راجان المحدودة بتورطها في عمل غير مشروع في نيسان/أبريل الماضي وحكم عليها بالخضوع للمراقبة ثلاث سنوات ودفع غرامة بنحو 2.5 مليون دولار تقريبا.

وأضافت وزارة العدل أن شركة إمباير نافيجيشن المشغلة للناقلة وافقت على التعاون ونقل النفط الإيراني إلى الولايات المتحدة ووصفت الوزارة هذا بأنه أول قرار جنائي لمثل هذا البيع الذي ينتهك العقوبات.

ومنتصف آب/ أغسطس حث مشرعون أمريكيون من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، الرئيس جو بايدن وإدارته على إيجاد حل للتأخير المستمر منذ شهور في تفريغ شحنة نفط من ناقلة إيرانية محتجزة قبالة تكساس.

وقال السيناتور الجمهوري جوني إرنست والسيناتور الديمقراطي ريتشارد بلومنتال ومشرعون آخرون في مجلسي الشيوخ والنواب، في خطاب إلى بايدن وكبار مسؤولي الإدارة، إن تطبيق عقوبات النفط سيصبح بلا معنى إذا ظل المواطنون الأمريكيون والشركات الأمريكية ذات الصلة خائفين دوماً من رد الفعل الإيراني.

وطالب المشروعون من الإدارة الأمريكية تقديم إفادة حول التقدم المحرز في نقل النفط الذي جرت مصادرته من "سويز راجان" إلى عهدة الولايات المتحدة.

وبحسب تقديرات المشرعين، فإن قيمة النفط الموجود في الناقلة التي تحمل 800 ألف برميل هي 56 مليون دولار، حيث تجري المساهمة بالأموال المتحصلة من مصادرة الولايات المتحدة للنفط الإيراني في صندوق لضحايا الإرهاب يقدم تعويضات لضحايا الهجمات.


اظهار أخبار متعلقة


وقال مسؤول بالصندوق، إنه لا توجد أصول كافية لسداد جولة من المدفوعات في العام المقبل إلى 16 ألف أمريكي.

في المقابل قال قائد الوحدة البحرية في الحرس الثوري الإيراني، علي رضا تنغسيري، في تموز/ يوليو الماضي، إن إيران سترد على أي شركة نفط تفرغ نفطاً إيرانيا من ناقلة محتجزة.

ومنذ انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي، في أيار/ مايو 2018, فرض الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، سلسلة عقوبات قاسية تستهدف الاقتصاد الإيراني، حيث طالت العقوبات قطاعات حيوية وشخصيات بارزة في إيران، مثل قطاع النفط، ومرشد الثورة علي خامنئي، والحرس الثوري.