Saudi Arabia
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

كيف تغير نظام ومسمى كأس خادم الحرمين على مر التاريخ؟

تغير نظام ومسمى بطولة كأس خادم الحرمين الشريفين أكثر من مرة على مر التاريخ، إلى أن وصلنا إلى الشكل الحالي للبطولة.

وانطلقت نسخة الموسم الجاري 2023-2024 من بطولة كأس خادم الحرمين الشريفين أمس الأحد، ويستمر دور الـ32 حتى بعد غدٍ الأربعاء.

ويتنافس على لقب البطولة 32 ناديًا من دوري روشن للمحترفين، وكذلك دوري يلو (دوري الدرجة الأولى).

وبدأت كأس خادم الحرمين الشريفين عام 1957 واستمرت إلى عام 1990، ثم توقفت بسبب تغير اسم الدوري الممتاز إلى دوري كأس خادم الحرمين الشريفين (الملك) لأندية الدرجة الممتازة، وعادت للظهور مجددًا عام 2008، حيث جاءت عودة البطولة بسبب عودة الدوري لمسماه السابق "الدوري الممتاز".

وتعتبر كأس خادم الحرمين أغلى بطولة كأس محلية في قارة آسيا من حيث قيمة المكافآت المالية.

في الفترة من 1957 حتى 1974 كان نظام البطولة يعتمد على نظام الدوري بحساب النقاط، وبعد اعتماد مشاركة جميع الأندية السعودية في البطولة قسمت دوريات المناطق إلى 3 دوريات هي الرسمية والمعتمدة حينها حيث يتأهل بطل من كل دوري منطقة إضافة فريق يتأهل بالقرعة إلى نصف نهائي كأس الملك ثم يلعب فريقان المباراة الختامية، ويتأهل بطل دوري كل منطقة للدور الأعلى قبل المباراة الختامية على اللقب.

أما في الفترة من 1957 إلى 1961 اقتصرت في البداية على أندية المنطقة الغربية، وكان أول من حصد لقب البطولة هو الوحدة بعد فوزه على الاتحاد، بعدها عاد الاتحاد وفاز بثلاث ألقاب متتالية كانت جميعها على حساب الوحدة.

وفي عام 1961 انضمت أندية المنطقة الوسطى إلى المشاركة في البطولة، وشهد أول لقب لنادٍ من المنطقة الوسطى بعد أول مشاركة لها بالبطولة حيث توّج الهلال بالبطولة، وحصد الأهلي أول ألقابه في البطولة.

وفي الفترة من 1963 حتى 1974 انضمت أندية المنطقة الشرقية إلى المشاركة في البطولة، وهيمن الأهلي بفوزه بخمسة ألقاب في هذه الفترة، وأيضًا شهد فوز أول نادٍ من المنطقة الشرقية بالبطولة حيث توج الاتفاق بأول ألقابه عام 1968، وفاز النصر بأول لقب له عام 1974 بعد خسارته 3 نهائيات قبها.

وخلال الفترة من 1976 حتى 1990 لُعبت البطولة بنظام الأدوار الإقصائية (أو خروج المغلوب)، حيث توقفت عام 1975 بسبب وفاة الملك فيصل وتم الاكتفاء بالدوري التصنيفي والذي كان هدفه هو تصنيف الأندية لدوري درجة أولى ودرجة ثانية، بدأت عام 1976 تزامنًا مع انطلاقة الدوري السعودي الممتاز.

برزت أندية المنطقة الوسطى في هذه الفترة بشكل كبير حيث بلغت النهائي 12 مرة من 15 واستطاعت أن تحصد 9 ألقاب نصيب الأسد منها لنادي النصر بخمس ألقاب ونادي الهلال أربعة ألقاب، بينما فاز الأهلي بثلاث ألقاب متتالية بالسبعينات ثم عاد بعام 1983 وفاز باللقب العاشر بتاريخه، وكان عام 1985 عام سعيد على الاتفاق حيث استطاع أن يفوز بثاني ألقابه. شهد عام 1988 عودة الاتحاد بعد غياب دام 21 سنة عن البطولة ليحصد اللقب السادس بتاريخه.

بعد ذلك توقفت البطولة بسبب تغير اسم الدوري إلى دوري كأس خادم الحرمين الشريفين.

وفي عام 2007 تقرر استحداث مسابقة جديدة في منافسات كرة القدم تسمى كأس خادم الحرمين الشريفين للأبطال.

وأقيمت البطولة خلال الفترة من 2008 حتى 2013 بنظام خروج المغلوب، بحيث تبدأ من ربع النهائي، وتلعب في كل مرحلة مباراتين (ذهاب - إياب) يشارك فيها 8 فرق هم بطل كأس ولي العهد، بطل كأس الأمير فيصل بن فهد، الفرق الست الأولى في ترتيب الدوري السعودي.

كان الشباب على موعد مع أول لقب له في بطولة كأس الملك في شكلها الجديد 2008، ثم عاد وفاز بها مرةً أخرى في العام الذي يليه 2009 ليفرض نفسه أحد أقوى الأندية في المسابقة في هذه الحقبة، وبعد خسارته نهائيين متتاليين عاد الاتحاد ليفوز باللقب في 2010، واستمر نجاحه في البطولة التالية إلا أنه اصطدم بفريق الأهلي بالنهائي الذي عاد بقوة وحصد لقبين متتاليين في 2011، 2012، وفي عام 2013 وبعد خسارته نهائي 2011 عاد الاتحاد ليفوز باللقب الثامن بتاريخه والثاني بالنسخة الحديثة.

وتم في عام 2014 تعديل مسمى مسابقة كأس خادم الحرمين الشريفين للأندية الأبطال لتصبح كأس خادم الحرمين الشريفين، وكذلك تعديل نظام المسابقة بحيث تشمل 153 ناديًا يمثلون جميع أندية السعودية، ويتم لعب الأدوار النهائية من دور الـ32 بطريقة خروج المغلوب من مباراة واحدة ما عدا نصف النهائي الذي يقام من مباراتين ذهابًا وإيابًا.

وفي 8 فبراير 2015 أصبحت مرحلة نصف النهائي تُلعب من مباراة واحدة تؤهل للمباراة النهائية، وشهد موسم 2015 عودة الهلال للبطولة وحصده اللقب السابع له بعد غياب 26 عامًا، مع العلم بأن البطولة قد توقفت لمدة 17 عامًا من 1990 حتى 2007.