Palestinian Territory
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

مشروع ضخم لربط الهند بأوروبا.. ما علاقة إسرائيل؟

نيودلهي – المركز الفلسطيني للإعلام

أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن، خلال مؤتمر قمة العشرين في الهند، عن مشروع ضخم يضم خط سكك حديدية وموانئ بحرية، لربط الهند بدول الشرق الأوسط وأوروبا، تشارك فيه “إسرائيل” والسعودية، ودول عربية أخرى.

وأوضح بايدن أن المشروع يحتوي على بنية تحتية ضخمة، تهدف لربط الشرق الأوسط بالسكك الحديدية وخطوط الشحن، وكوابل الاتصالات عالية السرعة، وقال: إسرائيل والسعودية ستكونان جزءًا من المشروع.

وقال موقع “والا” العبري: يعد مشروع ربط الشرق الأوسط بالسكك الحديدية أحد الإنجازات الرئيسية التي يريد بايدن تقديمها في قمة مجموعة العشرين في الهند، خلال عطلة نهاية الأسبوع، بهدف الحد من نفوذ الصين في المنطقة.

وأضاف أن إطلاق المشروع يأتي على خلفية الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة وبايدن للترويج لاتفاق التطبيع بين السعودية وكيان الاحتلال، وفي حال التوصل إلى مثل هذا الاتفاق سيكون الكيان جزءا من المشروع.

وقال مصدران مطلعان على الأمر، إن الهند سترتبط المشروع عبر خطوط شحن إلى موانئ في الخليج.

وبحسب ما أوردته الإذاعة العبرية العامة، ستشارك “إسرائيل” في مدّ السكك الحديدية والبنية التحتية وخطوط الشحن مع السعودية والإمارات والأردن.

وقال رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو إن “إسرائيل” أصبحت جزءا من مشروع دولي غير مسبوق، وهو عبارة عن ممر اقتصادي يربط بين آسيا وأوروبا، مضيفا أن هذا الممر له أهداف طويلة الأمد ستغير وجه الشرق الأوسط، ووجه “إسرائيل”، وتؤثر أيضا على العالم أجمع، على حد قوله. 

وتابع نتنياهو قائلا “إنني أرحب بالإعلان الذي أصدرته الولايات المتحدة الأمريكية والهند والمملكة العربية السعودية والاتحاد الأوروبي والإمارات العربية المتحدة وكذلك فرنسا وإيطاليا وألمانيا، لقد أعلنوا عن إطلاق مشروع رائد لتطوير ممر اقتصادي ينطلق من الهند عبر الشرق الأوسط إلى أوروبا”.

ومن المتوقع أن يربط المشروع سلسلة من دول الشرق الأوسط بما في ذلك المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والأردن بشبكة من السكك الحديدية، وسيتصل المشروع بالهند عبر موانئ بحرية في الخليج.

وإذا وقعت السعودية وكيان الاحتلال اتفاقية تطبيع في المستقبل، فمن الممكن أن يكون الكيان أيضًا جزءًا من المشروع ويمكن استخدام موانئه البحرية لربط المشروع بأوروبا، وفق موقع “والا” العبري.

وسيساعد الممر في تعزيز التجارة ونقل موارد الطاقة وتطوير الاتصال الرقمي، وسيتضمن الهند والسعودية والإمارات والأردن وإسرائيل والاتحاد الأوروبي، وفق ما صرح مستشار الأمن القومي لواشنطن، جيك ساليفان.

سيساعد خط السكك الحديدية وممر الملاحة في ربط جزء كبير من العالم، وتحسين الاتصال الرقمي ودفع مزيد من التجارة بين الدول، وهذا يشمل منتجات الطاقة مثل الهيدروجين. بالرغم من أن مسؤولي البيت الأبيض لم يحددوا إطارا زمنيا لاستكمال المشروع، كما سيمثل الممر بديلا فعليا وفكريا لبرنامج البنية التحتية الممتد الصيني.

لم يعلن البيت الأبيض أيضا تفاصيل عن كيفية تمويل المشروع.

ما علاقة إسرائيل؟

تأتي هذه الخطوة في ظل جهود الولايات المتحدة من أجل اتفاق دبلوماسي أوسع نطاقا في الشرق الأوسط، من شأنه أن يجعل السعودية تعترف بإسرائيل.

وقال جون فاينر نائب مستشار الأمن القومي الأميركي للصحفيين خلال القمة السنوية للمجموعة في نيودلهي إن الاتفاق سيعود بالنفع على الدول منخفضة ومتوسطة الدخل في المنطقة، ويتيح للشرق الأوسط الاضطلاع بدور حاسم في التجارة العالمية.

وأضاف أن خطة الشرق الأوسط هي أكثر من مجرد مشروع للبنية التحتية، قائلا إن الاستراتيجية الشاملة تركز على “خفض درجة الحرارة” في منطقة كانت تاريخيا “مصدرا صافيا للاضطرابات وانعدام الأمن”.

وتابع فاينر أنه من وجهة نظر الولايات المتحدة، فإن الاتفاق يساعد على “خفض التوتر في أنحاء المنطقة” و”التعامل مع الصراع حيثما نراه”.

وتابع فاينر أنه من المقرر توقيع مذكرة تفاهم بشأن الاتفاق من جانب الاتحاد الأوروبي والهند والسعودية والإمارات والولايات المتحدة وشركاء آخرين في مجموعة العشرين. وأضاف: “نعتقد أن ربط هذه المناطق الهامة فرصة هائلة”.