Palestinian Territory
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

علماء: تحمض المحيطات قد يؤدي بالطحالب إلى الانقراض

بيت لحم/PNN- يعتقد العلماء أن تحمض المحيطات يمكن أن يؤدي إلى اختفاء الطحالب.

أوضح الباحثون من جامعة "غوتنبرغ" أن اختفاء الطحالب قد يؤثر في المستقبل على حالة النظم البيئية الساحلية، حيث سيتغير محيط الكائنات البحرية.

واكتشف علماء البيئة من السويد أن الزيادة في حموضة المحيطات نتيجة لتغير المناخ ستؤدي إلى تسريع عملية إزالة الكالسيوم من سيقان الأعشاب البحرية المسماة  فوقس، مما يجعلها أكثر هشاشة. وتم عرض النتائج التي توصل إليها العلماء الاثنين 25 سبتمبر في دراسة نشرتها مجلة Current Biology.

وجاء في الدراسة:" "لقد اكتشفنا أن  عملية تحمض المحيط العالمي تؤثر على قوة وبنية سيقان الطحالب، ويمكن أن تؤثر بشكل جذري على حالة النظم البيئية الساحلية. وعلى وجه الخصوص، يمكن لهذه العمليات أن تقلل إلى حد بعيد من مساحة القعر المغطى بالنباتات، مما سيؤثر سلبا على الكائنات الحية الاخرى، التي تستخدم الطحالب كمأوى ومصدر للغذاء".

وتوصل إلى هذا الاستنتاج فريق من علماء البيئة بقيادة البروفيسور هنريك بافيا من جامعة "غوتنبرج" في أثناء رصد كيفية استجابة الطحالب البنية من نوع Fucus vesiculosus لزيادة نسبة تركيز ثاني أكسيد الكربون في الماء. ويتوقع أن تنشأ مثل هذه الظروف مع بداية القرن المقبل. وقام العلماء بزراعة الطحالب في بيئة مماثلة، ثم قاموا بدراسة بنيتها.

وأظهرت الدراسة أن الزيادة الثلاثية في نسبة تركيز ثاني أكسيد الكربون في الماء أدت إلى تغيرات كبيرة في حياة كائنات الفوقس، وكان بعضها ملحوظا بالعين المجردة. وعلى وجه الخصوص، وجد العلماء أن زيادة نسبة تركيز ثاني أكسيد الكربون تزيد من كفاءة عملية التمثيل الضوئي وتسرّع نمو الكتلة الحيوية للفوقس، بالإضافة إلى زيادة مساحة سيقانها وتغيير بنيتها المجهرية بشكل خطير.

وقد أثرت هذه التغييرات المجهرية سلبا على بقاء النباتات، حيث أصبحت سيقان نبتات الفوقس أكثر هشاشة، ونتيجة لذلك بدأت تنخفض قدرتها على تحمل صدمات الموجات وغيرها من مظاهر الطبيعة. وكان ذلك ينطبق بشكل خاص على الطحالب التي تنمو في الأماكن المفتوحة، حيث انخفضت فرص بقائها على قيد الحياة إلى أكثر من النصف. ولاحظ العلماء أن مثل هذه التغييرات، مرتبطة بتحمض المحيط العالمي الذي يسرّع عملية إزالة الكالسيوم والمغنيسيوم من خلايا الفوقس.

وتلعب مركبات هذه العناصر الكيميائية دورا مهما في تكوين الألياف التي تشكل أساسا لسيقان الطحالب، لذلك فإن نقصها يقلل من قوة سيقان الفوقس. وسيحدث شيء مماثل، حسب علماء البيئة، لطحالب أخرى، مما سيؤثر سلبا على بقائها في النظم البيئية الساحلية إذا لم يتم وقف تغير المناخ.

المصدر: تاس