Palestinian Territory
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

الفلتان يستشري .. محاولة اغتيال عضو بلدية الخليل عبد الكريم فراح

الخليل – المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب عضو بلدية الخليل عبد الكريم فراح بعدة أعيرة نارية – مساء الأحد- بعد تعرضه لعملية إطلاق نار من مليشيا مسلحة في الخليل.

وقالت مصادر محلية في الخليل لمراسلنا: إن فراح تعرض لمحاولة اغتيال آثمة على أيدي مليشيات مسلحة تحظى بالرعاية الرسمية من أجهزة السلطة وحركة فتح.

وذكرت المصادر أن المليشيا أقدمت على حرق سيارة فراح عقب إطلاق النار تجاهه وإصابته بجروح.

وأكدت المصادر أن هذه الجريمة امتداد لعمليات إطلاق النار متكررة تعرضت لها العيادة الخاصة للدكتور أمجد الحموري، في منطقة عين سارة، وسط مدينة الخليل، وهو زوج نائب رئيس بلدية الخليل، لإطلاق نار من مليشيا مسلحة، مما أسفر عن إلحاق أضرار مادية في العيادة في الأيام الماضية.

ثمن الوقفة مع مصلحة البلد

وقالت نائب رئيس بلدية الخليل، أسماء الشرباتي: إن مسلحين سحبوا عضو المجلس البلدي عبد الكريم لكريم فراح من مركبته ثم ضربوه وأطلقوا النار عليه واستولوا على مركبته وأحرقوها.

وأضافت في تصريحات صحفية نقلتها شبكة قدس: من الواضح أن الأمور تتجه لمستوى غير مسبوق من الفلتان في الخليل ويريدون الضغط على أعضاء البلدية وتصفيتهم.

وتابعت: وصلنا مرحلة “اليأس” من المناشدات، ما يجري أن عضو البلدية يدفع ثمن وقفته مع مصلحة البلد.

البلدية تستنكر

واستنكرت بلدية الخليل بأشد العبارات ما تعرض له عضو المجلس البلدي المحامي عبد الكريم فرّاح مساء اليوم الأحد من محاولة اغتيال، بإطلاق النار المباشر عليه وحرق مركبته، في استهداف صريح ومع سبق الإصرار والترصد.

وأكدّت البلدية في بيان لها أنّ استهداف أعضاء المجلس البلدي بهذه الصورة الإجرامية والتي يندى لها الجبين، مؤشر خطير يُنذرُ بجر خليل الرحمن إلى حالة من الفوضى وانعدام الأمن والاستقرار.

وحذّرت البلدية من مغبة هذه الجرائم المتلاحقة، وعدم ملاحقة الجُناة وإلحاق العقوبات الرادعة بحقهم، مطالبةً رئيس السلطة محمود عباس ورئيس الوزراء محمد اشتية بضرورة متابعة الوضع الأمني في الخليل وتوفير الأمن والحماية لكل أبناء المدينة وكل من نذر حياته لخدمتها.

والأربعاء الماضي، أطلق مسلح ملثم كان يقود دراجة نارية النار تجاه مركبة نائب رئيس بلدية الخليل، أسماء حاتم ناصر الشرباتي، أثناء توقفها أمام منزلها الكائن في طريق المقاطعة، في المدينة، ما أدى إلى وقوع أضرار بالمركبة نتيجة إصابتها بـ (12) عياراً نارياً.

كما أطلق مسلحون فجر الخميس الماضي النار تجاه مكتب خدمات الكهرباء وموقف عربات نقل النفايات التابع لبلدية الخليل، الواقع في منطقة الحرايق، في المدخل الجنوبي من المدينة، مما تسبب في وقوع أضرار مادية.

ووفق المصادر، فإن هذه المليشيا المسلحة تستخدم القوة والبلطجة بحماية أمن السلطة وحركة فتح للسيطرة على بلدية الخليل وفرض تعيينات بالفساد فيها.

وأشارت المصادر إلى أنه رغم أن هوية المعتدين معروفة إلاّ أن أجهزة السلطة لم تتتابعهم، في حين تكتف بتنفيذ الاعتقالات السياسية والتحريض على الشخصيات الإسلامية التي فازت في انتخابات بلدية الخليل.