Palestinian Territory
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

جامعة الخليل تضيّق على الطلبة المعتصمين داخل أسوارها

الخليل –المركز الفلسطيني للإعلام

منعت إدارة جامعة “الخليل” إدخال الأغطية والفراش للطلبة المعتصمين داخل أسوارها، وأغلقت المرافق الصحية داخل الجامعة ومنعت استخدامها.

وقالت الكتلة: إنها تفاجأت من موقف إدارة الجامعة بالتضييق على الطلبة المعتصمين ومنع استخدام المرافق الصحية.

وشددت على أن هذه الخطوة تأتي في إطار محاولات إدارة الجامعة ثني الطلبة عن المطالبة بحقوقهم المشروعة، وتساوق مع ملاحقتهم من أجهزة أمن السلطة.

وأكدت الكتلة عزمها مواصلة الاعتصام داخل أسوار الجامعة حتى تحقيق جميع مطالب الطلبة ومحاسبة المعتدين.

وحيّت الكتلة الوقفة المشرفة ومواقف الأحرار من عشائر مدينة خليل الرحمن الرافضة للاعتداءات الآثمة على طالبات الجامعة الحرائر.

وأدانت عائلات وعشائر الخليل “اعتداء عناصر أمنية بلباس مدني على طالبات جامعة الخليل”، وقالت إنها “ستلاحق المعتدين قانونياً وعشائرياً”.

وأكدت عائلات الطالبات المعتدى عليهن إنها “ستتخذ الخطوات العشائرية والقانونية لملاحقة المعتدين”، وحمَلت إدارة جامعة الخليل “مسؤولية الفشل في احتواء الموقف الذي أدى إلى هذا الاعتداء الخطير”.

واعتدى عناصر من الشبيبة والأمن في جامعة الخليل، أمس الخميس، على طالبات الكتلة الإسلامية وصحفيين، خلال وقفة أمام الجامعة رفضًا للاعتداءات على طالبات الجامعة والمطالبة بمحاسبة المعتدين.

ونظمت الكتلة الإسلامية في جامعة الخليل، وقفة رافضة لاعتداءات الشبيبة على طالبات الجامعة والمطالبة بمحاسبة المعتدين.

وشارك مجموعة من الطلبة والطالبات في الوقفة أمام بوابات الجامعة، بعد منع أمن الجامعة للطلبة الدخول والمشاركة في الوقفة التي كانت مقررة في ساحة العلوم.

وندد المشاركون بالاعتداء على الطالبات وما وصفوة بـ”العربدة والبلطجة”، ورفعوا لافتات كتب عليها: “اعتداء الشبيبة على طلبة الجامعة تجاوز خطير لا يمكن السكوت عنه”، و”كرامة الطالب خطر أحمر.. لن تنفعكم سطوة أجهزتكم الأمنية”.

ومنع أمن جامعة الخليل، عددًا من الطالبات من دخول حرم الجامعة للمشاركة في الوقفة الطلابية الرافضة لاعتداءات الشبيبة والمطالبة بمحاسبة الطلبة المعتدين.

وحمّلت الكتلة الإسلامية في جامعة الخليل المسؤولية الأولى والمباشرة عن هذا الاعتداء لإدارة جامعة الخليل ولجهاز الأمن الجامعي بعناصره المتواجدين على بوابات الجامعة ورئيسه أبو واصل وعمادة شؤون الطلبة الذين منعوا طلاب الكتلة الإسلامية من تنفيذ وقفتهم الاحتجاجية المشروعة داخل الحرم الجامعي.