Palestinian Territory
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

إدانات واسعة لاعتداء عناصر السلطة وفتح على الطالبات والصحفيين بالخليل

الضفة الغربية – المركز الفلسطيني للإعلام
توالت الإدانات الواسعة من هيئات وشخصيات لجريمة الاعتداء التي نفذتها عناصر مدنية من أجهزة السلطة وشبيبة فتح على طالبات الكتلة الإسلامية والصحفيين في الخليل، وسط مطالبات للسلطة بوقف التعديات على الحريات العامة.

وأدانت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، ما وصفتها بالأحداث المؤسفة في جامعة الخليل وأمام حرم الجامعة، وطالبت إدارة الجامعة والجهات المختصة بتشكيل لجنة تحقيق، ومحاسبة كل من يثبت تورطه بالاعتداء على الطلاب والطالبات والصحفيين.

كما طالبت باحترام العمل الطلابي دون تمييز، وتحييد العناصر الأمنية في أي خلافات بين الطلاب.

تطبيع القمع

بدورها، أدانت مجموعة محامون من أجل العدالة الاعتداء الذي طال عدد من الصحفيين أثناء تغطيتهم اعتصام طلابي أمام جامعة الخليل ظهر الخميس احتجاجاً على اعتقال مجموعة من زملائهم الطلبة من أمن السلطة.

وحملت المجموعة أمن السلطة المسؤولية عن استمرار تدهور الحالة الحقوقية نتيجة عدم اتخاذ أي إجراءات قانونية تضمن احترام وسيادة القانون في الوقت الذي تشن الأجهزة ذاتها اعتقالات عشوائية تجاوزت منذ بداية العام سقف ٣٠٠ حالة اعتقال بينهم عشرات الطلبة الجامعيين دون مبرر قانوني.

وقالت المجموعة: إنها تنظر إلى الاعتداء على الصحفيين في الخليل، خطوة في اتجاه تطبيع القمع وتشويه الحقائق رغم أن القانون يكفل حرية العمل الصحفي ويجرم أي اعتداء عليه، مؤكدة خطورة عدم المحاسبة التي تؤثر سلباً على النسيج الاجتماعي.

جريمة مدانة

من جهتها، عدّت كتلة الصحفي الفلسطيني اعتداء السلطة وأجهزتها على الصحفيين نضال النتشة وزملائه عبد المحسن شلالدة ولؤي عمرو وساري جرادات بالضرب بأدوات حادة ورش الغاز ومصادرة وتكسير المعدات جريمة مدانة.

واستنكرت الكتلة موقف إدارة جامعة الخليل وغياب دورها، وطالبت المؤسسات الحقوقية والقانونية بإدانة هذه التجاوزات التي تمثل خرقًا لكل القوانين والأعراف.

خريشة: سلوك خارج عن القيم الوطنية

بدوره، أكد النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي حسن خريشة أن اعتداء عناصر أجهزة أمن السلطة على طلبة الجامعات سلوك خارج عن القيم الوطنية.

وأدان خريشة في تصريح له اعتداء أجهزة السلطة على طلبة الجامعات بالضفة الغربية بسبب ممارسة أنشطة طلابية.

إدارة جامعة الخليل تتساوق مع سياسات أجهزة السلطة وشبيبتها .. اعتداء صارخ على حقوق الطلبة وصل لحد تهديد حياة الطالبات وتعرضهن للخطر pic.twitter.com/73dq55eUqY

— وكالة شهاب للأنباء (@ShehabAgency) August 3, 2023

وشدد على أن طلبة الجامعات هم ضمير شعبنا وقادة المستقبل وأملنا بالحفاظ على قضيتنا الفلسطينية حاضرة.

وحذر بأن هناك خطرا حقيقيا يهدد السلم الأهلي، وهناك محاولات استهداف النسيج المجتمعي الفلسطيني من خلال الاعتداء على طلبة الجامعات.

وبيّن خريشة أن المتنفذين بالسلطة يسعون لكسر إرادة الشعب الفلسطيني وقواه الحية، ولا يريدون إجراء انتخابات ولا يريدون لأي جسم شرعي منتخب أن يمارس دوره.

وأوضح أن غياب المؤسسات الشرعية الفلسطينية يفتح الأبواب أمام ممارسات السلطة القمعية تجاه الطلبة وأبناء شعبنا.

ونوّه إلى أن إدارة الجامعات تتحمل مسؤولية ما يحدث داخل الجامعات وفي محيطها، داعيا في الوقت ذاته أجهزة أمن السلطة أن تكف يدها عن العمل الطلابي.

خاطر: اعتداءات مخزية

من جهتها، أكدت الكاتبة والناشطة السياسية لمى خاطر، أنّ الاعتداءات في جامعة الخليل مخزية ومعيبة، مشددة على أن عدم محاسبة مرتكبيها أدى إلى تكرارها.

وأوضحت خاطر أن الاعتداءات بحق الطالبات خارجة عن أبسط قواعد القيم والأخلاق في المجتمع، مشيرة إلى أن الوقفة الاحتجاجية اليوم جاءت تنديداً باعتداء أمس، ولكننا فوجئنا في نهاية الوقفة بسحل صحفي ومصادرة كاميرته من كوادر الشبيبة الفتحاوية بجامعة الخليل.

وأكدت الاعتداء على عدد من الطالبات بالجامعة وضربهن وسرقة جوال من اثنتين من الطالبات، منوهة إلى أن أجهزة أمن السلطة مسؤولة عن هذه الاعتداءات، وتكرارها يأتي في ظل علم مرتكبيها بعدم محاسبتهم.

وتابعت: “تمرير هذا التجاوز والاعتداء الذي جرى تنفيذه في وضح النهار، سيُذهب الأمور إلى مسارات صعبة، لذلك يجب التدخل لإنهاء هذه المهزلة”.

حماس تدين

وأدانت حركة حماس بشدّة اعتداء أجهزة أمن السلطة على الطلبة والصحفيين في جامعة الخليل، وطالبت بوقف تلك الانتهاكات ضد النشطاء والحريات العامة.

وقالت الحركة في بيان لها اليوم الخميس، إننا ندين بشدّة اعتداء أجهزة أمن السلطة الفلسطينية المتواصل منذ أمس على طلاب وطالبات جامعة الخليل، كما اعتداءهم اليوم على الصحفيين أمام الجامعة.

وأكدت أن استمرار تلك الممارسات المشينة وغير الوطنية ضد الطلاب والطالبات بالضرب والاعتقال والتعذيب والتضييق على أنشطتهم يشكّل انتهاكاً فاضحاً للحريات العامة، كما يعرّض السلم الأهلي للخطر.

وأضافت أننا في وقٍت نحن بأمس الحاجة فيه إلى تعزيز وحدتنا الوطنية ودعم الحركة الطلابية التي كانت ولا تزال أحد أهم القلاع في مواجهة الاحتلال ومستوطنيه الذين يعبثون بأمن أهلنا في عموم الضفة الغربية المحتلة.

تفاصيل الاعتداء

وفي تفاصيل الاعتداء، أقدم عناصر من أمن السلطة ومن شبيبة فتح في جامعة الخليل اليوم الخميس، على الاعتداء على طالبات الكتلة الإسلامية وصحفيين، خلال وقفة أمام الجامعة رفضًا للاعتداءات على طالبات الجامعة والمطالبة بمحاسبة المعتدين.

وأقدمت تلك العناصر بملابس مدنية على الاعتداء على طالبات الكتلة المشاركات في الوقفة، وضرب الصحفيين نضال النتشة وعبد المحسن الشلالدة وساري جرادات ولؤي عمرو، ورشهم بالغاز.

ونظمت الكتلة الإسلامية في جامعة الخليل، وقفة رافضة لاعتداءات الشبيبة على طالبات الجامعة والمطالبة بمحاسبة المعتدين.

وشارك مجموعة من الطلبة والطالبات في الوقفة أمام بوابات الجامعة، بعد منع أمن الجامعة للطلبة الدخول والمشاركة في الوقفة التي كانت مقررة في ساحة العلوم.

وندد المشاركون بالاعتداء على الطالبات وما وصفوة بـ”العربدة والبلطجة”، ورفعوا لافتات كتب عليها: “اعتداء الشبيبة على طلبة الجامعة تجاوز خطير لا يمكن السكوت عنه”، و”كرامة الطالب خطر أحمر.. لن تنفعكم سطوة أجهزتكم الأمنية”.

ومنع أمن جامعة الخليل صباح اليوم، عددًا من الطالبات من دخول حرم الجامعة للمشاركة في الوقفة الطلابية الرافضة لاعتداءات الشبيبة والمطالبة بمحاسبة الطلبة المعتدين.