Mauritania
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

الحكومة تطلق برنامجا للدعم الانتخابي بتمويل وإشراف أمريكي

شهدت قاعة فندق "أزلاي" بنواكشوط، اليوم (الثلاثاء) حفل الانطلاقة الرسمية لبرنامج الدعم الانتخابي "كوفو سوغاندي" (خيار الشعب) الذي تموله حكومة الولايات المتحدة الأمريكية عبر برنامج الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، وبتنفيذ من المعهد الجمهوري العالمي (IRI) والمؤسسة العالمية للنظم الانتخابية وذلك بحضور رئيس اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات السيد الداه ولد عبد الجليل.

وخصص الحفل لإطلاق نشاطات هذا البرنامج بشكل رسمي وتقديمه للسلطات العمومية في البلد، والسلك الدبلوماسي و المنظمات الدولية ومنظمات المجتمع المدني والأحزاب السياسية، من أجل ضمان تعاون أوسع لكافة الأطراف (اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات، والمعهد الجمهوري العالمي، والمؤسسة العالمية للنظم الانتخابية).

وتتلخص الأهداف العامة لبرنامج الدعم الانتخابي المذكور حول تعزيز قدرات الأطراف المعنية وخاصة السكان، و وسائل الاعلام، والمجتمع المدني والأحزاب السياسية والحكومة على دعم الحريات السياسية من أجل إرساء المسار السياسي والديمقراطي، إضافة إلى دعم مشاركة السكان في مسار الانتخابات السياسية وإزالة العراقيل الاجتماعية،الاقتصادية، التشريعية والسياسية للمشاركة وتسهيل ولوج تنمية الآليات المسؤولة عن الرقابة من أجل حكامة أنجع داخل الدولة، ومن طرف السكان والمجتمع المدني، وصولا إلى ترقية الشرعية الانتخابية بواسطة إدارة انتخابية نزيهة لمواصلة المسار الانتخابي الحر.

وفي كلمة له بالمناسبة ذكر رئيس مشروع الدعم الانتخابي “خيار شعب" عبدو بيرتا أن هذا البرنامج يأتي ثمرة لجهود هائلة بذلتها الدولة الموريتانية لتهيئة مناخ من السلام والوحدة حول الانتخابات التشريعية والجهوية والبلدية 2023 القادمة، لاسيما من خلال الاتفاق المبرم في سبتمبر 2022 بين مختلف الطيف السياسي والأحزاب في البلد حول الخارطة الانتخابية، والدور الرقابي المستقل الذي تضطلع به اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات من خلال تنظيمها للإحصاء الإداري ذي الطابع الانتخابي الشامل الجديد.

وأضاف أن برنامج الدعم الانتخابي سيعمل على تسهيل آليات المساءلة والرصد من أجل انتخابات شفافة حرة ونزيهة، مشيرا إلى أنه لن يدخر جهدا لضمان تحقيق المشروع لأهدافه المحددة من خلال العمل جنبا إلى جنب وبحيادية تامة مع جميع أصحاب المصلحة في نجاح المشروع، داعيا الجميع إلى المشاركة من اجل تحقيق الأهداف الطموحة لهذا البرنامج.

وبدورها أكدت سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية المعتمدة لدى موريتانيا سينثيا كيرشت على التزام حكومة بلادها بدعم المسار الديمقراطي في موريتانيا منوهة بالجهود الكبيرة التي تبذلها الحكومة الموريتانية واللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات في سبيل تنظيم انتخابات 2023 في أفضل الظروف.

وأشارت إلى أن برنامج الدعم الانتخابي كوفو سوغاندي الممول من طرف حكومة الولايات المتحدة الأمركية من خلال برنامج الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية وبدعم فني وتنفيذ من طرف المعهد الجمهوري العالمي و المؤسسة العالمية للنظم الانتخابية، يهدف إلى دعم موريتانيا في مسعاها للوقوف على مسار ديمقراطي ثابت ومتين، عبر تطبيق إصلاحات من شأنها توسيع دائرة المشاركة السياسية، لاسيما من خلال تشجيع ودعم مشاركة النساء والشباب وذوي الاحتياجات الخاصة وبعض المكونات الاجتماعية المهمشة في الاستحقاقات الانتخابية القادمة.

من جهته شكر رئيس اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات المشاركين والمساهمين في هذا المشروع “برنامج الدعم الانتخابي كوفو سوغاندي “خيار الشعب” لاسيما حكومة الولايات المتحدة الأمريكية وتجمع منظمات الدعم التابعة لها، ممثلة بسفارة الولايات المتحدة في موريتانيا، ومثمنا حجم الدعم والمساعدة في سبيل إنجاح العملية الانتخابية في بلادنا. وأشار إلى أن شعار هذا المشروع كوفو سوغاندي “خيار الشعب” يمثل هدفا من ضمن الأهداف التي تطمح اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات إلى تكريسها على أرض الواقع.