Mauritania
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

بنت خيطور: "أصوات المهمشين صنعت الفرق، والحديث عن التزوير غير وارد" 

أعربت النائب عن حزب "الإنصاف" الحاكم سعداني بنت خيطور؛ الفائزة بمأمورية برلمانية  ثانية خلال انتخابات 13 مايو الأخيرة، عن شكرها وتقديرها وامتنانها لكافة أفراد الشعب الموريتاني في جميع الولايات والمقاطعات والقرى والتجمعات السكانية؛ على نجاح هذا الاستحقاق الانتخابي وعلى المشاركة التي وصفتها بغير المسبوقة في الانتخابات الأخيرة.

و قالت النائب سعداني بنت خيطور، إن الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني وقف على نفس المسافة من جميع الفرقاء السياسسين، مؤكدة أن لجنة الانتخابات اليوم تمثل كل الأحزاب السياسية لأنها شكلت بالاتفاق بين الأحزاب والداخلية.

وأشادت بنت خيطور، خلال  مؤتمر صحفي عقدته مساء اليوم (السبت) في نواكسوط، بالظروف التي تمت فيها العملية الانتخابية، التي بدأت بالتهدئة السياسية التي أرساها رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني عبر انفتاحه على الطيف السياسي الوطني عموما، والمعارض منه على وجه الخصوص من خلال فتح أبواب القصر الرئاسي على مصراعيها، لأول مرة في تاريخ البلد، أمام كل الفرقاء السياسيين بمن فيهم الأشد معارضة؛ مع الترحيب بهم والانفتاح التام.

وقالت إن هذا المسار توج باتفاق سياسي وصفته بالتاريخي بين الأحزاب السياسية، أغلبية ومعارضة، وبين الحكومة ممثلة في وزارة الداخلية والاامركزية.؛ مبرزة أن الاتفاق المذكور جعل كافة الأحزاب السياسية تتجه بكل اريحية و ثقة واطمئنان لخوض السباق الانتخابي؛ مما ساهم إلى حد كبير في نجاح العملية برمتها؛ خاصة وأن رئيس الجمهورية وقف على نفس المسافة من كافة الفرقاء. 

وأضافت النائب الفائزة في اقتراع 13 مايو، أن  أصوات المغبونين والفقراء والذين  استفادوا من الضمانات الاجتماعية والصحية والبرامج الاجتماعية، هم من صنعوا الفارق في هذه الانتخابات؛ لافتة إلى أن الناخبين في نواكشوط هم من ابعدوا، بأصواتهم، أحزاب المعارضة من جميع  بلديات العاصمة، وأن الحديث عن التزوير غير وارد.

 واوضحت أن من وصفتهم بالمهمشين حققوا كل ذلك انطلاقا من  نداء جول الذي أكد لهم أن البلد بات في بداية عهد جديد تهتم فيه الدولة بجميع المواطنين دون تمييز ولا استثناء؛ مبرزة أن  خطاب وادان فتح، هو الآخر، الباب أمام المهمشين واحدث ضوء أمل جديد في نهاية النفق؛ حسب تعبيرها.

و أعتبرت أن فوز حزب "الإنصاف" في جميع بلديات نواكشوط، دليل واضح على أن تلك الفيئات التي كانت مهمشة اختارت برنامج الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني لأن سكان العاصمة وجدوا ذواتهم فيه، والشعب عبر عن اختياره لحزب الإنصاف باعتباره الممثل الوحيد لبرنامج رئيس الجمهورية، على حد وصفها.