أخبار ليبيا 24

رفض مجلس النواب الأمريكي الذي يسيطر عليه الجمهوريون، محاولة المحافظين المتشددين لإنهاء خمسة إعلانات طارئة رئاسية تسمح بفرض عقوبات على أعداء أمريكا في الشرق الأوسط وأفريقيا.

واستخدم أربعة نواب جمهوريين، وهم لورين بوبيرت، ومات جايتز، وبول جوسار، وإيلي كرين، تدابير منفصلة تعرف باسم القرارات المميزة للمطالبة بالتصويت على ما إذا كان سيتم إنهاء إعلانات الطوارئ الطويلة الأمد.

وتشمل الإعلانات سوريا واليمن والعراق وليبيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية، وفقا لرويترز.

ورفض مجلس النواب، الثلاثاء، بأغلبية ساحقة القرارات في سلسلة من الأصوات، بعد أن حذر الجمهوريون والديمقراطيون السائدون من أن إنهاء حالات الطوارئ سيؤدي إلى تجميد أصول قادة الميليشيات وتجار الأسلحة ومجرمي الحرب المتهمين، بينما يحرم ضحايا الإرهاب الأمريكيين من تعويضهم.

وقال المتشددون إن إعلانات الطوارئ، التي تعود إلى رئاستي الجمهوري جورج دبليو بوش والديمقراطي باراك أوباما، عفا عنها الزمن وأصبحت أمثلة على “الدولة العميقة”، وهو مصطلح الرئيس السابق دونالد ترامب التآمري لمسؤولي واشنطن الذين عارض إرادته.

ويمثل هذا أحدث جهد من قبل المحافظين المتشددين لإجبار الديمقراطيين وزملائهم الجمهوريين وزعماء أحزابهم على التصويت على إجراءات مثيرة للجدل التي لولاها لن تصل إلى قاعة مجلس النواب أو تكون قد طال انتظارها.