Libyan Arab Jamahiriya
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

مع اقتراب نفاد الأكسجين.. جهود مضنية للعثور على الغواصة “تيتان”

أخبار ليبيا 24

ركز رجال الإنقاذ الذين يبحثون عن غواصة مفقودة بالقرب من حطام تيتانيك، اليوم الأربعاء، جهودهم على منطقة نائية في شمال المحيط الأطلسي، حيث تم الكشف عن ضوضاء تحت سطح البحر، على الرغم من أن المسؤولين حذروا من أن الأصوات ربما لم تصدر من السفينة.

ومع تقديرات تشير إلى أن الإمداد الجوي على داخل الغواصة يمكن أن ينفد في غضون ساعات، كان تحالف دولي من فرق الإنقاذ يكتسح مساحة شاسعة من المحيط من أجل “تيتان”، والتي اختفت يوم الأحد أثناء نقل خمسة أشخاص إلى أعماق البحار لزيارة (القرن) وهو حطام قديم، كجزء من رحلة استكشافية سياحية.

وقال خفر السواحل الأمريكي، بحسب رويترز، إن المركبات التي يتم تشغيلها عن بعد نُشرت تحت الماء بالقرب من المكان الذي سجلت فيه الطائرات الكندية الضوضاء باستخدام عوامات السونار يومي الثلاثاء والأربعاء، لكنها لم تعثر على أي علامة على تيتان حتى الآن.

وقال الكابتن بخفر السواحل جيمي فريدريك، في مؤتمر صحفي، إن تحليل الضوضاء “غير حاسم”. وأضاف، “عندما تكون في منتصف عملية بحث وإنقاذ، يكون لديك دائمًا أمل” و”فيما يتعلق بالضوضاء على وجه التحديد، لا نعرف ما هي، لأكون صريحًا معك”.

تحدٍ كبير

وحتى لو كانت الغواصة موجودة، فإن استرجاعها يمثل تحديات لوجستية ضخمة، بالنظر إلى الظروف القاسية على بعد (آلاف الأمتار) تحت السطح.

وقامت فرق من الولايات المتحدة وكندا وفرنسا باستخدام الطائرات والسفن بتفتيش أكثر من 25900 كيلومتر مربع من البحر المفتوح، أي ما يقرب من ضعف مساحة ولاية كونيتيكت الأمريكية.

وبدأت الغواصة تيتان التي يبلغ طولها (6.7 متر)، والتي تديرها شركة أوشن جيت إكسبيديشنز ومقرها الولايات المتحدة، هبوطها الساعة 1200 بتوقيت جرينتش، يوم الأحد. وفقدت الاتصال بسفينة دعم السطح خلال ما كان ينبغي أن يكون غوصًا لمدة ساعتين على تيتانيك.

وقال شون ليت، الذي يرأس شركة تمتلك بشكل مشترك سفينة الدعم، للصحفيين يوم الأربعاء إن “جميع البروتوكولات تم اتباعها”، لكنه رفض إعطاء وصف تفصيلي لكيفية توقف الاتصالات.

وقالت الشركة إن الغواصة كانت بها 96 ساعة من الهواء، مما يعني أن الأكسجين قد ينفد بحلول صباح الخميس. لكن الخبراء يقولون إن الإمداد الجوي يعتمد على مجموعة من العوامل، بما في ذلك ما إذا كانت الغواصة لا تزال تتمتع بالطاقة ومدى هدوء الأشخاص الموجودين على متنها.

وذكر أن من بداخل الغواصة، في أبرز مغامرة سياحية تكلفتها 250 ألف دولار للفرد، الملياردير والمغامر البريطاني هاميش هاردينغ (58 عامًا)، ورجل الأعمال الباكستاني المولد شاهزادا داود (48 عامًا) مع ابنه سليمان البالغ من العمر (19 عامًا)، وكلاهما مواطنان بريطانيان.

كما ورد، أن المستكشف الفرنسي بول هنري نارجوليت (77 عامًا) وستوكتون راش، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة “أوسن غايت”، كانا داخل الغواصة.