Libyan Arab Jamahiriya
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

الهجوم الأعنف منذ 20 عاما.. ماذا حدث بمخيم جنين خلال 36 ساعة؟

أخبار ليبيا : متابعات

أسفرت العملية العسكرية الإسرائيلية على مخيم جنين في الضفة الغربية التي بدأت فجر الإثنين الماضي، عن خسائر كبيرة في صفوف اللاجئين الفلسطينيين.

وتراوحت تلك الخسائر بين البشرية والمادية، وأثرت بلا شك على القطاع الخدمي في المخيم.

وتسببت العملية في مقتل 13 فلسطينيا وأصيب أكثر من 110 آخرون، منهم أكثر من 20 شخصا في حالة حرجة حسب السلطة الفلسطينية وكذلك منظمة الهلال الأحمر.

كما تسبب الاقتحام الإسرائيلي لمخيم جنين في دفع نحو ثلاثة آلاف فلسطيني إلى الفرار خارج المخيم، حسب منظمة الهلال الأحمر الفلسطيني.

وهو عدد كبير مقارنة مع عدد سكان مخيم جنين الذي يبلغ 14 ألفا يعيشون في مساحة صغيرة قدرها أقل من نصف كيلومتر مربع.

الهجوم الإسرائيلي أسفر أيضا عن انقطاع إمدادات الكهرباء والمياه عن مخيم جنين وبعض أنحاء مدينة جنين.

فالجرافات التي توغلت في الشوارع تسببت في قطع أسلاك كهرباء وكسر محطة توزيع مياه رئيسية.

ولم تسلم المباني السكنية المدنية والبنى التحتية أيضا، إذ خلّف الهجوم الإسرائيلي دمارا واسعا في المخيم وترك مئات الأسر بلا مأوى بعد تهديم بيوتهم إثر تعرضها للقصف الإسرائيلي.

أما الجيش الإسرائيلي فأعلن أن أحد جنوده قتل في اشتباكات مع مسلحين فلسطينيين أثناء عملية الانسحاب.

ويعتبر الاقتحام الإسرائيلي الأخير لمخيم جنين، هو أوسع اقتحام منذ هجوم السور الواقي في أنحاء الضفة الغربية عام 2002.

حيث شارك في الاقتحام وقتها أكثر من 3 آلاف جندي إسرائيلي وعشرات الآليات العسكرية المقاتلات.

وفي هذا الإطار، قال المتحدث باسم الوكالة الدولية لغوث وتشغيل اللاجئين”الأونروا”، عدنان أبو حسنة، في تصريحات صحفية، إن هناك تدمير كبير في البنى التحتية، وفرقنا توجهت لداخل المخيم اليوم.

وتابع: نحن في طور تقييم الأضرار، وجاهزون لتقديم المساعدات، ومخيم جنين عدد سكانه حوالي 24 ألف نسمة، قمنا بإعادة بنائه بمساعدة الإمارات في أعقاب التدمير الذي لحق به عام 2002.

وأضاف أن الإمكانيات اليوم محدودة في ظل العجز المالي، لافتا إلى أن التقديرات الأولية تشير إلى دمار كبير في المخيم، وتم تشكيل فريق مشترك من عدة منظمات منها منظمة الصحة العالمية للتعامل مع المستجدات.