Libyan Arab Jamahiriya
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

بمشاركة الدبيبة.. ميلوني تحدد أهداف مؤتمر روما حول ظاهرة الهجرة

أخبار ليبيا 24

اعتبرت رئيسة الحكومة الإيطالية، جورجيا ميلوني، أن استضافة العاصمة روما مؤتمرا دوليا حول التنمية والهجرة، اليم الأحد، بمثابة نجاح إيطالي عظيم، مشيرة إلى أن بلادها تقترح من خلال المؤتمر نموذجا تعاونيا مع الدول التي تشترك في البحر الأبيض المتوسط، مؤكدة الحاجة إلى تغيير النهج، للتحكم في ظاهرة الهجرة.

وكان قد وصل أمس السبت، رئيس حكومة الوحدة الوطنية، عبد الحميد الدبيبة، إلى العاصمة الإيطالية روما للمشاركة في المؤتمر الدولي حول التنمية والنمو ومكافحة الهجرة غير الشرعية الذي سيشهد مشاركة رؤساء الدول والحكومات من أفريقيا ومنطقة البحر الأبيض المتوسط.

وقالت ميلوني، في تصريح إلى قناة “Tg1” الإيطالية: “سيكون لدينا أكثر من 20 دولة متوسطية وعربية وأوروبية وأفريقية، و16 رئيس دولة وحكومة، وعشر منظمات دولية. كلنا معا، لمعالجة قضية الهجرة، وفهم كيفية مساعدة البلدان التي يغادر منها المهاجرون، وكيفية وقف الاتجار بالبشر والمتاجرين فيهم”، وفق ما نقلت عنها وكالة “نوفا” الإيطالية.

وتابعت ميلوني: “هو نموذج تعاوني نقترحه مع هذه البلدان التي تشترك في البحر الأبيض المتوسط​​، وهي مصلحة متقاربة”، مؤكدة أنه “من أجل التحكم في ظاهرة الهجرة، نحتاج إلى تغيير نهجنا. قد فعلت إيطاليا ذلك. الاتفاق مع تونس يُظهر أنه يمكن القيام بذلك”.

وقالت مصادر دبلوماسية لـ “نوفا” إن مؤتمر روما للهجرة حدث غير مسبوق في السياسة الخارجية بالآونة الأخيرة، حيث ستجد إيطاليا نفسها تستعيد دورها الرائد في البحر الأبيض المتوسط، معتبرة أن المؤتمر سيجعل من الممكن إطلاق مشروع طويل الأجل.. مسار دولي متعدد السنوات مع التزامات ملموسة، ويمكن التحقق منه من قِبل الدول المشاركة على وجه التحديد بشأن قضايا التنمية والهجرة.

وتشير المصادر التي لم تكشف هويتها، أن هناك وعي بأنه لا يمكن دحر النشاط الإجرامي للمتاجرين بالبشر إلا من خلال إجراءات متماسكة وحازمة وقادرة على التطلع إلى الأمام، لمعالجة الأسباب الجذرية للتدفقات غير النظامية، ودعم وتعزيز الهجرة القانونية في سياق منظم.

ويستهدف المؤتمر تنظيم ظاهرة الهجرة ومكافحة الاتجار بالبشر وتعزيز التنمية الاقتصادية، وفق نموذج جديد للتعاون بين الدول من خلال التخطيط المشترك، وتنفيذ المبادرات والمشروعات في ستة قطاعات رئيسية: الزراعة والطاقة والبنية التحتية والتعليم والتدريب والرعاية الصحية والماء والنظافة.

وكشف مسؤولون إيطاليون، في تصريحات إلى وكالة “رويترز”، أن الدول المقررة مشاركتها في المؤتمر هي: ليبيا وتونس وتركيا والجزائر والإمارات، إلى جانب الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي.