Bahrain
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

أولياء الأمور بين مطرقة الـ 300 دينار أو ترك ذوي التوحد بلا تأهيل

طالب رئيس جمعية التوحديين زكريا الهاشم عبر “البلاد” بوقفة جادة مع التوحديين، ذلك أنهم يفتقرون لأهم حقوقهم، وهو مراكز تأهيل حكومية وهو ما كفله دستور مملكة البحرين واتفاقية الأمم المتحدة التي وقعت عليها مملكة البحرين وصدرت بقانون في الصحف الرسمية في العام 2011.
وقال الهاشم “الملجأ الوحيد لهم ولذويهم، هو مراكز التأهيل الخاصة ذات الرسوم الباهظة والتي تصل إلى 300 دينار شهرياً، وهو أمر يضع أولياء الأمور على المحك، خصوصاً مع موجة الغلاء والتضخم والضرائب، فليس بمقدور رب الأسرة أن يتحمل أعباء إضافية”.
وأردف “من الطبيعي أن ولي الأمر يحرص على تأهيل طفله، فيضحي بماله ويعمل كل ما بوسعه، فإما أن يقترض ويضيق على نفسه، وباقي أفراد أسرته حتى في المأكل والملبس، وإما أن يبقى طفله جليس البيت، فيواجه الحياة من انتكاسة إلى أخرى، ويكون ضحية لعدم توفّر مراكز تحتضنهم. شخصياً لقد شهدت حالات عديدة، فهناك العشرات من ذوي التوحد بلا تأهيل، وهناك من أولياء الأمور من وصل للمحاكم؛ بسبب تراكم الديون عليه في مراكز التأهيل، والذنب الوحيد أن لديه حالة من ذوي التوحد”. وتابع “نحن اليوم بحاجة إلى مبادرة وطنية شاملة لحلحلة هذا الملف المهم لذوي التوحد وجميع ذوي الإعاقات الذهنية، وتخصيص ميزانية لتلبية احتياجاتهم ضمن ميزانية الدولة؛ حتى لا نصل لمرحلة لا يُحمدُ عُقباها. 
لقد مرّ علينا اليوم العالمي للتوعية باضطراب طيف التوحد والذي يصادف 2 أبريل، ولابد من وقفة بهذه المناسبة تجاه أحبتنا ذوي اضطراب طيف التوحد، فهم لهم احتياجات أساسية كما لكل فرد في المجتمع”. وزاد “أعلنت منظمة CDC الأمريكية قد أعلنت مع مطلع هذا الشهر أن نسبة ذوي التوحد قد ارتفعت إلى طفل واحد من بين 36 طفلا؛ أي ما يعادل 3 % وقد أجرت المنظمة دراسة على 11 ولاية أميركية.  وتابع: “نحن في جمعية التوحديين لا نستبعد هذا الرقم، وهناك مؤشرات توحي بأن النسبة في ارتفاع كبير من خلال مراقبتنا للحالات التي تم تشخيصها مؤخراً، والإقبال الكبير على جمعية التوحديين والمراكز ذات الاختصاص”.

تنبه صحيفة البلاد مختلف المنصات الإخبارية الإلكترونية الربحية، لضرورة توخي الحيطة بما ينص عليه القانون المعني بحماية حق الملكية الفكرية، من عدم قانونية نقل أو اقتباس محتوى هذه المادة الصحفية، حتى لو تمت الإشارة للمصدر.