Bahrain
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

معتمرون بحلقة “جولات البلاد”: “عمرة رمضان” فرصة عظيمة لاحتساب الأجر

رصدت عدسة برنامج “جولات البلاد” مشاعر المواطنين قبل ذهابهم إلى بيت الله الحرام لأداء مناسك “عمرة رمضان” عن طريق البر واستوضحت أسباب تفضيلهم الذهاب إلى مكة المكرمة في هذا التوقيت من العام.
‎ 9ملايين
وقال المدير التنفيذي لأحد حملات العمرة محمد الذوادي إن الإقبال على عمرة رمضان مرتفع، وإن هذا الموسم له خصوصية تختلف نوعاً ما عن الأعوام السابقة، كون أن الإقبال على فنادق مكة المكرمة شهد ارتفاعاً قبل حلول شهر رمضان المبارك، وهذا أدى لانخفاض عدد الفنادق المتاح الحجز فيها، وأثر علينا في عملية توفير الرحلات وتيسيرها.
وأضاف أن “هذا الإقبال انخفض قليلاً قبل دخول شهر رمضان المبارك ولكن عاود الارتفاع مع بدايته بإقبال أشد مما كان عليه”.
وأشار في حديثه للبلاد إلى أن عدد المعتمرين بلغ 9 ملايين معتمر في الأسبوع الأول من شهر رمضان المبارك حسب تصريح الجهات الرسمية في المملكة العربية السعودية على حد قوله، مردفاً أن التنظيم موجود وبالتالي المعتمر لا يشعر بوجود أي نوع من الازدحام.
وأوضح الذوادي أن العمرة في رمضان أجرها عظيم وتعد الحجة مع النبي (ص) وأنهم يسّروا عدداً من الرحلات البرية وأخرى جوية.
نعمة عظيمة
وقال المرشد الديني محمد الحجري إن أداء مناسك العمرة في شهر رمضان المبارك نعمة عظيمة من المولى عز وجل، مشيراً إلى أن أجر العمرة في هذا الوقت عظيم وتعد بمثابة حجة مع النبي (ص).
طعم مختلف
وأكد عبدالرحمن حمادة حرصه على التسجيل  مع الحملة لأداء العمرة في شهر رمضان من كل عام كون أن العمرة في رمضان تعد حجة مع النبي (ص) وأجرها عظيم. وأشار إلى أن الذهاب إلى العمرة عن طريق البر (الباص)  تتخلله بعض المشقة إلا أن له طعماً مختلفاً، والفرد يستحصل الأجر والثواب من المولى عز وجل على قدر المشقة. وأوضح أن الأسعار تتفاوت بين حملة وأخرى إلا أنها ترتفع بعض الشيء خلال شهر رمضان المبارك.
احتساب الأجر
وأشار أحمد عبدالله إلى أن أداء مناسك العمرة خلال شهر رمضان المبارك بحد ذاته تعد فرصة للفرد للتكفير عن ذنوبه التي ارتكبها طيلة العام والتقرب إلى المولى عز وجل واحتساب الأجر والثواب ولذلك حرص على الذهاب إلى العمرة في هذا التوقيت.
وذكر “رمضان شهر الخير والرحمة، فما أجمل من أن يعتمر الفرد وهو صائم ويدعي ربه ومن ثم يصوم ويتفطر مع الصائمين في الحرم المكي ويصلي التراويح ويتوب إلى الله توبة نصوحاً”. واختتم عبدالله “أشكر ربي على النعمة التي منَّها عليَّ بالذهاب إلى العمرة في هذا الوقت، فحقاً أن يختار المولى فرداً من بين عباده أن يعتمر نعمة عظيمة”.

تنبه صحيفة البلاد مختلف المنصات الإخبارية الإلكترونية الربحية، لضرورة توخي الحيطة بما ينص عليه القانون المعني بحماية حق الملكية الفكرية، من عدم قانونية نقل أو اقتباس محتوى هذه المادة الصحفية، حتى لو تمت الإشارة للمصدر.