Bahrain
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

الوزيرة الخليف: الاستدامة المالية وتوفير فرص عمل وتغير المناخ أبرز التحديات

أكدت وزيرة التنمية المستدامة نور الخليف أن المملكة ملتزمة بالوصول إلى الحياد الصفري بحلول العام 2060، كما أنها تعمل على ضمان استدامة المالية الحكومية وتوفير فرص عمل لخريجي الجامعات. 
وأوضحت الخليف أن البحرين اتخذت إجراءات اقتصادية واجتماعية لضمان عدم تأثر المستوى المعيشي للمواطن بجائحة كورونا، بما في ذلك طرح حزمة مالية واقتصادية تجاوزت قيمتها 4.5 مليار دينار بحريني بنهاية فترة الجائحة والتي ضمنت استقرار سوق العمل في تلك الفترة. 
وقالت إن وزارة التنمية المستدامة تعمل على مراجعة أداء مؤشرات التنمية المستدامة والعمل على وضع الآليات اللازمة لتحديثها.
جاء ذلك خلال حوار للوزيرة الخليف مع موقع أخبار الأمم المتحدة على الانترنت.
وأوضحت أن أبرز التحديات التي تبقى ماثلة أمام البحرين في طريقها لتحقيق أهداف التنمية المستدامة هي تغير المناخ والاستدامة المالية وتوفير فرص عمل. 
وشاركت الوزيرة الخليف في المنتدى السياسي رفيع المستوى الذي عقد في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، والمنتهي قبل أيام، حيث قدمت استعراض المملكة الطوعي أمام المنتدى، والذي سلط الضوء على الإنجازات والتحديات والفرص والخطط الموجودة في مملكة البحرين.


وقالت الخليف خلال الحوار إن البحرين نجحت في تجاوز تداعيات الانتشار العالمي لجائحة فيروس كورونا، دون الإخلال بتسريع وتيرة تحقيق التنمية المستدامة، مشيرة إلى أن المملكة وفرت جميع الاحتياجات الطبية من العلاج واللقاحات لجميع المواطنين والمقيمين في البلاد، دون استثناء، وبالمجان. 
وأشادت الخليف بتعاون البحرين مع الأمم المتحدة في مجال التنمية المستدامة، مشيرة إلى أن المملكة من أوائل الدول في المنطقة التي وقعت اتفاقية مع الأمم المتحدة ليكون لها وجود في مملكة البحرين. 
وأكدت الخليف التزام البحرين بتسريع وتيرة التنمية المستدامة، وقالت إن المملكة ملتزمة بتحقيق أهداف التنمية المستدامة بحلول العام 2030.
وكان موضوع الدورة بالمنتدى السياسي للأمم المتحدة لهذا العام هو “تسريع التعافي من جائحة كوفيد 19 والتطبيق الكامل لخطة التنمية المستدامة للعام 2030”.
وسلطت الخليف الضوء على الإنجازات التي حققتها البحرين في مجال التنمية المستدامة، بما في ذلك انخفاض معدل الفقر، وزيادة معدل الإلمام، وتحسين جودة التعليم والرعاية الصحية.
وقالت الوزيرة إن البحرين نجحت في تجاوز تداعيات جائحة كوفيد 19 دون الإخلال بتسريع وتيرة تحقيق التنمية المستدامة.
وأكدت أن البحرين تتعاون مع الأمم المتحدة لصياغة الإطار الجديد للتعاون من أجل التنمية المستدامة في المرحلة المقبلة.

تنبه صحيفة البلاد مختلف المنصات الإخبارية الإلكترونية الربحية، لضرورة توخي الحيطة بما ينص عليه القانون المعني بحماية حق الملكية الفكرية، من عدم قانونية نقل أو اقتباس محتوى هذه المادة الصحفية، حتى لو تمت الإشارة للمصدر.