Bahrain
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

الوفد الثقافي المرافق لـ “البلاد” إلى “إثراء”: المبادرة مهمة للتنشيط الأدبي والفني والثقافي بين البحرين والسعودية

شكر أعضاء الوفد الكبير من الفنانين والمسرحين والأدباء والكتاب إلى مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي “إثراء” صحيفة “البلاد” على مبادراتها المتنوعة التي تصب في صالح جميع الأطياف الثقافية والتجارية والرياضية، في مملكة البحرين، وإنها مبادرات تُشعر بالفخر والاعتزاز، فهي دائما سباقة في التميز على جميع الأصعدة.
ولفتوا إلى أن ذلك عامل من عوامل التنشيط الأدبي وتعريف دول الجوار على ملامح جمة وثرية وألوان من الثقافة البحرينية والسعودية.
بشمي: “إثراء” له من اسمه نصيب
وصف الكاتب الصحافي القدير إبراهيم بشمي مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء) بالمملكة العربية السعودية الشقيقة بـ “المفاجأة”؛ لما يتمتع به الصرح من جمال في التصميم، ولما يحويه من مؤلفات أدبية.
وذكر أن “إثراء” لقي من اسمه نصيبًا؛ إذ إنه بالفعل يعمل على إثراء الحياة الثقافية في المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون.
ولفت إلى أن نحو 500 سعودي وسعودية يعملون في “إثراء”، وجمعيهم على قدر كافٍ من المسؤولية.
وقال بشمي: “ما رأيناه من مسرح ومتحف وروايات وكتابات، وما إلى ذلك، يعبر فعلياً عما سوف يبنى عليه، وهذا ما تراهن عليه المملكة العربية السعودية”.
الراشد: “إثراء” أتاح فرصة للإبداع 
قال عضو المركز الوطني للفنون الفنان عمر الراشد إن مركز “إثراء” يعد من المراكز التي ظهرت على الساحة العالمية حديثاً، وهو مركز مهم جدا للدعم الاقتصادي والثقافي في المملكة العربية السعودية، لافتاً إلى أنه أتاح فرصة كبيرة للإبداع والابتكار.
ولفت إلى أن مثل هذه الزيارات التي تنظمها صحيفة “البلاد” نفتخر بها، وأن “البلاد” دائماً سباقة في مثل هذه الأمور، والجميع كان يتمنى أن تتحقق المبادرة يوماً ما على أرض الواقع، خصوصاً المثقفين، مؤكداً سعيهم في المركز الوطني للفنون برئاسة الشيخ راشد بن خليفة آل خليفة على التبادل الثقافي مع دول الجوار.


الشيخ: نقلة نوعية 
قال الفنان حمد الشيخ إن الثقافة مسؤولية المجتمع، وإن صحيفة “البلاد” تؤدي التزامها الكامل في خدمة قضايا الثقافة والمثقفين في مملكة البحرين، ومن هذا المنطلق أخذت على عاتقها مد جسور التواصل مع مركز “إثراء”؛ بهدف تنشيط الحياة الثقافية والفكرية والتشجيع على الخلق والإبداع، وتوسيع رقعة التعاون مع مختلف المؤسسات الثقافية.
ولفت الشيخ إلى أن التبادل الثقافي بين البحرين ومركز “إثراء” في المملكة العربية السعودية يقود إلى نقلة نوعية في الحياة الثقافية أو لتكون عاملاً من عوامل التنشيط الأدبي وتعريف دول الجوار على ملامح جمة وثرية وألوان من الثقافة البحرينية والسعودية الأصيلة، من آداب ومسرح، وسينما، ورسم وموسيقى.
القحطاني: خطوة إيجابية 
قال الفنان القدير قحطان القحطاني إن التبادل الثقافي والفني بين مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية قائم منذ أمد بعيد، وعلى مستوى الأفراد، فقد كانت البحرين تفتح أبوابها عبر أجهزتها الثقافية والإعلامية للمواهب السعودية واستضافتهم في ورش تدريبية، وأعمال فنية ومسرحية، وندوات فكرية، وفي المقابل كانت السعودية تستضيف عناصر من البحرين للمشاركة في الندوات والورش الفنية والأعمال التلفزيونية التي يتم تنظيمها.
واعتبر القحطاني مبادرة “البلاد” لمد جسور التعاون بين أدباء ومفكري البحرين وفنانيها ومثقفيها مع مركز “إثراء” خطوة إيجابية ورائدة لتعزيز الأواصر المتجذرة في المجالات كافة بين البلدين الشقيقين، خصوصاً في المجالات الفكرية والثقافية والفنية التي تشهد انفتاحاً واهتماماً كبيرين في السنوات الأخيرة، ودعماً غير مسبوق للحركة الأدبية والثقافية في المملكة العربية السعودية.
الهاشمي: جهد نوعي 
أكد الفنان خالد الهاشمي أن خلق جسور التواصل مع الآخرين لمهمة حضارية وضرورية للارتقاء بمجتمعاتنا إلى الأفضل، وأن المبادرة تكتسب أهمية أكبر لكونها تفتح مسارات التواصل مع الأحبة والأشقاء في دول الجوار، الذين تربطنا معهم أواصر تتعدى كثيراً التقارب الجغرافي.
وأعرب عن أمله بأن تجد المبادرة صدى لدى المؤسسات الأخرى لتعزيزها وترسيخها في سبيل بناء جسور المعرفة؛ لتحقيق التقارب الإنساني مع الآخرين، لافتاً إلى أنها تعد مبادرة جميلة تتمتع بجهد نوعي ومميز.
البناء: نتطلع لإقامة حفلات 
أفادت رئيس جمعية الفرق الموسيقية البحرينية بسمة البناء بأنه بإمكان الجمعية الاستفادة من زيارة “إثراء” في مجالات عدة، كتبادل الخبرات والتعرف على آلية تنظيم الفعاليات والحفلات الموسيقية في المركز، معربة عن أملهم في الجمعية بأن تفتح الزيارة المجال لإقامة فعاليات وحفلات موسيقية مشتركة، وتقديم فرصة للجمهور للاستمتاع بفنون الموسيقى المتنوعة، فضلاً عن تعزيز التواصل والتبادل الثقافي والفني بين البلدين، وتقديم فرصة للفنانين للتعرف على ثقافات جديدة وتبادل الخبرات.
وثمنت جهود مجلس إدارة صحيفة “البلاد” في إتاحة الفرصة لهم لزيارة مركز “إثراء” وذلك في سبيل مد جسور التواصل وتعزيز العلاقات الثقافية والفنية بين البلدين الشقيقين.
الرويعي: للتعاون بالفنون الشعبية 
عبر الفنان إبراهيم الرويعي عن بالغ فخره واعتزازه بزيارة مركز “إثراء” مع صحيفة “البلاد”، مثمناً اهتمامها وتطلعاتها للمستقبل المشرق لمملكة البحرين ومد جسور التواصل الاجتماعي والاقتصادي والسياسي والثقافي والفني والتبادل الثقافي.
وقال الرويعي: “نتطلع للتعاون الفكري للفنون الشعبية الأصلية، والتي هي أساس التعبير عن المشاعر الصادقة النابعة من القلب للحالة الاجتماعية والمشاعر القلبية وأيضاً العملية في بعض الفنون”.
وثمن جهود كل القائمين على المبادرة، وعلى رأسهم رئيس مجلس إدارة صحيفة “البلاد” عبدالنبي الشعلة والصحافي القدير أسامة الماجد.