Bahrain
This article was added by the user . TheWorldNews is not responsible for the content of the platform.

أبو إدريس: التطوير لم يطل الدراز منذ عقود

أهالي‭ ‬مدينة‭ ‬سلمان‭ ‬يطالبون‭ ‬بمدرسة‭ ‬ثانوية‭ ‬للبنين

قامت “البلاد”، بمعية عضو مجلس بلدي الشمالية ممثل الدائرة الثانية باسم أبو إدريس، بزيارة ميدانية إلى مدينة سلمان، وقرية الدراز؛ للوقوف على احتياجات المواطنين وطلباتهم. وأوضح أبو إدريس أن هنالك الكثير من الملفات الخدمية التي تهم أهالي المنطقة، خصوصًا بقرية الدراز، والتي يؤمل أن تدرج في الموازنة العامة للدولة.

ثانوية للبنين
وقال أبو إدريس في حديثه لمندوب الصحيفة إن الأكثرية من أهالي مدينة سلمان يطالبون بإنشاء مدرسة ثانوية للبنين، حيث إن المنطقة كلها وصولاً لنهاية شارع البديع تفتقر لمثلها. 
وأضاف “يخرج يوميًا من المدينة ما يقارب 40 حافلة تقل الطلبة لمدارسهم خارج المدينة، حيث توصلهم للمدارس البعيدة عن مقر سكنهم، وهي مشكلة يعاني منها الطلبة وأولياء الأمور، كما أنها تسبب ضغطا على الشوارع من حيث تزايد الاختناقات المرورية، خصوصا في وقت الذروة، صباحا وفي الظهيرة”.
وقال أبو إدريس “مدينة سلمان تفتقر في العديد من أحيائها إلى مواقف السيارات، ما يضطر الأهالي أو زوارهم لركن سياراتهم في أماكن بعيدة عن مقر السكن، وهي حالة متزايدة مع مرور الوقت نظرا لتزايد أعداد السيارات، والتي ترتبط كذلك بتزايد عدد أفراد العوائل القاطنة في المدينة ذاتها”.

قرية الدراز
وفي زيارة لقرية الدراز، أوضح أبو إدريس أنها تفتقر للشوارع، وللتنظيم الداخلي، والتشجير مضيفا “الدراز كانت سابقا من القرى الجميلة والخضراء، لكنها اليوم بحال مخالف، وهو أمر ملاحظ لأي زائر من الوهلة الأولى”.
وأردف “الشوارع متصدعة، وقديمة، وتحتاج لإعادة تهيئة وسفلتة، وتبليط ورصف، وعادة ما تصلنا شكاوى من المواطنين بهذا الشأن، مع الأضرار التي تتعرض لها سياراتهم، خصوصا في موسم الأمطار، حيث تتجمع البرك في الشوارع، بسبب التصدعات والحفر الموجودة”. 
وقال أبو إدريس “كما أن عملية دخول المنازل والوصول لها بموسم الأمطار تكون سيئة، مع تجمعات المياه والطين، وبمشاهد لا تختلف كثيرا عن بعض المناطق الأخرى في البحرين والتي تحتاج لاهتمام مشابه”.

الآيلة للسقوط
وأثناء الجولة، أضاف أبو إدريس “الدراز بحاجة للتشجير والتخضير لكي تعود لسابق عهدها، كما أنها بحاجة لدراسة مسحية للبيوت الآيلة للسقوط، وتحديد حالتها، وأولويات إعادة بنائها”.
وفي سؤال لـ “البلاد” عن عدد هذه البيوت، أجاب أبو إدريس “هنالك أرقام جديدة نحن في صدد إعدادها مع وزارة البلديات وشؤون التخطيط العمراني، والتي تم حصرها حدد الآن بحدود 40 بيتا، لكنها أكثر من ذلك”.
وتابع “لي أن أشير إلى أن هذه البيوت قديمة جدا، وعمرها الافتراضي انتهى، وهي بحاجة للفتة رسمية كريمة، تساعد قاطنيها على أن يكونوا بسكن أفضل مما هم به الآن”.

مدخل الدراز
وفي حديث من أبو إدريس عن مدخل الدراز، أشار إليه قائلاً “كما ترى فإن مدخل الدراز بشكله الراهن لا يلبي التطلعات، مع تطور البلد وزيادة العمران، وتزايد العدد السكاني، وعليه فإن المطلوب هو وضع خطة لاستملاك بعض الأراضي، وتوسعة المدخل لكي يساعد على تسهيل حركة السيارات، خصوصا في أوقات الذروة”.
وأردف “أشير هنا إلى أن التطور لم يطل مخارج ومداخل القرى بشارع البديع التي يبلغ عددها 27 قرية، لفترة تجاوزت الأربعة عقود، وهو أمر يتطلب دراسة ميدانية شاملة للوقوف على ذلك، والخطط المطلوبة بهذا الشأن”.
وقال أبو إدريس “هنالك مشروع جميل مقبل لتطوير شارع البديع، حيث سيكون بـ 3 شوارع ذهابا، و3 شوارع إيابا، ولكنه سيتكمل مع تطوير مدخل ومنافذ القرى كلها”.
وأوضح في سياق حديثه أن حديقة الدراز القريبة من مدخل القرية بحاجة لمزيد من التحسينات والتطوير، كإضافة ألعاب وتشجيرها بشكل أفضل مما هو عليه الآن، ووزارة البلديات وشؤون التخطيط العمراني قادرة على ذلك بإذن الله.

تنبه صحيفة البلاد مختلف المنصات الإخبارية الإلكترونية الربحية، لضرورة توخي الحيطة بما ينص عليه القانون المعني بحماية حق الملكية الفكرية، من عدم قانونية نقل أو اقتباس محتوى هذه المادة الصحفية، حتى لو تمت الإشارة للمصدر.